النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11200 الأحد 8 ديسمبر 2019 الموافق 11 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

في المرمى

بهدلةُ الاحتراف بين الأندية واللاعبين

رابط مختصر
العدد 8360 الأربعاء 29 فبراير 2012 الموافق 7 ربيع الآخرة 1432

للأسف معظم أنديتنا اليوم لا تتعامل مع لاعبيها المحترفين بالشكل الصحيح والمثالي، فالاحتراف يبدأ من مسؤول صادق ومحترف، اليوم معظم الأندية تعاني فقرا شديدا في التعامل مع لاعبيها من جهة واللاعب أيضاً من جهة اخرى. اذا تحدثنا عن مجالس إدارات الأندية فهي تتعامل مع اللاعب وكانه سلعة يفعل بها ما يشاء وقت ما يشاء، طبعا ليس الكل وانما المعظم، فهم يعتقدون بان اللاعب وحسب ظروفه المعيشية من الممكن ان يخضع الى جميع ما يملونه عليه، وكذلك تتعامل بعض الأندية مع محترفيها حسب الظروف والنتائج، ولعل هذا الامر خارج نطاق الاحتراف المبني على أدبيات العمل القويم، فهناك الكثيرون من اللاعبين يلهثون وراء أنديتهم للمطالبة بحقوقهم، فما ذنب اللاعب المحترف عندما تكون نتائج فريقه غير مرضية ان يتبهدل ويظل يشحت حقوقه وكانه شحات. اما المسؤولية الملقاة على اللاعب فهو يعتقد انه بضاعة تتنقل من نادي لآخر دون النظر الى المستوى والمردودات العائدة على الفريق الذي يلعب له، وهناك بعض من اللاعبين يتفننون في عملية ادعاء الإصابات متناسين الخسائر التي تتكبدها الأندية. اليوم نحن نتحدث عن مسألة شائكة تستوجب علينا جميعا النظر اليها بأعين مفتوحة وليس بأعين لا ترى الا تحت قدمها، كثير من القضايا ظلت عالقة بسبب عدم دراستها ووضع الحلول الناجعة لها. هناك امر مهم ومحوري في الموضوع أيضاً وهو تفعيل دور لجنة انتقالات اللاعبين التابعة لاتحاد كرة القدم، فاتحاد كرة القدم جزء مهم في عملية ترتيب بعض ما تعاني منه الأندية وكذلك اللاعبين. اذا الخلاصة ان المسئولية مشتركة بين الأندية واللاعبين واتحاد كرة القدم كونه المسؤول عن الأندية واللاعبين، واذا اردنا ان نتوجه حتى لشبه احتراف. وليس احترافا كاملا، علينا العمل بأخلاق وأدبيات العمل الذي يراعي مصلحة الجميع وليس طرفا على حساب طرف، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا