النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

في المرمى

الظواهر السلبية ليست بحاجة لطرح الأسماء

رابط مختصر
العدد 8352 الثلاثاء 21 فبراير 2012 الموافق 29 ربيع الأول 1432

كتبت خلال اليومين السابقين عمودين حملا عنواني (القبيضة والمسؤولون الجبناء) و (المسؤول الخائب هو من يبحث عن الخائبين) وذلك لإيماني المطلق فيما ذهبت له، فإننا اليوم نتحدث عن ظواهر وليس عن حالات شاذة. لقد التصقت بنا نحن البحرينيين خصلة خاصة بنا واصبحت ماركة نمتلك حقوقها وهي انه عندما يذكر لك صديق او اي انسان ما حديث او انتقاد موجه لك فانك لا تعير ما قيل عنك من باب التصحيح والاستفادة بقدر الذهاب وبشهوة عالية من الذي تحدث ومن القائل، والبعض يقاطع المرسل حتى لو انه لم ينهِ حديثه متوجها بهجوم ورغبة جامحة عن من هو الذي قال. عندما كتبت اعمدتي الاخيرة البعض انشغل كثيرا من يقصد بونوفل بالمسؤولين الخائبين الذين يأتون بالخائبين ومن هم القبيضة الذين يتقاضون الهدايا والرواتب الإضافية من تحت الطاولات، مشكلة تلك الجماعة انهم لم ينظروا بأنني كنت أتحدث عن ظاهرة عامة والظواهر العامة تعني فعلاً سلوكياً ما يمارسه جموع من البشر او هم يتعرضون له او يعانون منه، وبالطبع ها لا يحتاج لطرح اسماء بقدر الحاجة للبحث عن ذلك المرض. حاضر و»في الشوفه» لذكر الاسماء متى ما رأيت ان هناك حالات شاذة يمارسها البعض، ولكن مما أشرت الظاهرة تكون عكس ذلك من ناحية الطرح والمضمون. على سبيل المثال لا الحصر عندما نتحدث عن ظاهرة من الظواهر الاجتماعية مثل المخدرات والفقر والإجرام والجهل هل هناك من يذكر اسماء الذين ابتلوا بتلك الآفات، ولعل ظاهرة بعض المسؤولين والقبيضة لا يقلون اهمية من تلك الظواهر التي ذكرتها، وهذا بيت القصيد، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها