النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

في المرمى

منتخبنا الأولمبي في ميزان تايلور والانتقادات

رابط مختصر
العدد 8339 الأربعاء 8 فبراير 2012 الموافق 16 ربيع الأول 1432

ربما منتخبنا الوطني الاولمبي لم يقدم الأداء المطلوب منه في المباراة الاخيرة التي جمعتنا مع المنتخب الماليزي في الجولة الرابعة من التصفيات الآسيوية النهائية لأولمبياد لندن 2012، ولكن منتخبنا الاولمبي حقق الأهم وهو الفوز بالمباراة بنتيجة هدفين لهدف. بالطبع الكل كان يمني النفس بان نفوز بالنقاط الثلاث بالاضافة الى الفوز بالأداء الجيد، ولكن هكذا هي الكرة. شخصيا كنت لا اميل للفوز بنقاط المباراة بقدر اهتمامي بتقديم مستوى يليق بسمعة الرياضة البحرينية، ولكن مع انخراطي المتواضع مع الكرة البحرينية تغير لدي هذا المفهوم، حيث إني اعتمد على قاعدة التغيير التي تقول ( ان المتغير هو الثابت ) وذلك الامر يتطلب خبرة بالاضافة الى التقدم في عمر ممارسة المهنة . منتخبنا الوطني بفوزه على المنتخب الماليزي جدد لنا الآمال ولو كانت صعبة الى امكانية التأهل وانتظار ما ستسفر عليه نتائج مجموعتنا التي تضم منتخبي اليابان وسوريا الشقيق، اذا الفوز كانت هو المطلب الاول، وقد تحقق ذلك المطلب والهدف، وعلينا اليوم الوقوف على الأخطاء وتصحيحها اكثر من الحديث عن الأداء الذي خرج عليه منتخبنا . اليوم منتخبنا الوطني بحاجة للانتقاد وتوضيح الأخطاء اكثر من السابق، ولكن لا يمكن لأي انتقاد مستفز ان يحقق نجاحا عملية الانتقاد، نحن اليوم لسنا بحاجة لتقييم مدرب منتخبنا الوطني الاول بيتر تايلور ولا مساعده المدرب الوطني الخلوق عدنان ابراهيم، فؤلاء قدموا ويقدمون للمنتخبات النتائج الإيجابية التي لم تتحقق للكرة البحرينية. والحقيقة بان اتحاد كرة القدم نجح بدمج المنتخبين الاول والأولمبي لانهما وجهان لعملة واحدة، وقد بح صوتنا ونحن نطالب بذلك الامر، اليوم ذلك الاستقرار الفني تنعكس نتائجه على نتائج منتخباتنا الوطنية، والمطلوب منا الصبر وعدم الاستعجال في اطلاق الأحكام لمجرد مباراة واحدة لم نقدم فيها الأداء المطلوب. وبالعودة عن مباراة منتخبنا الاولمبي السابقة التي جمعتنا مع المنتخب الماليزي فاني اكرر ان جميع التصفيات بالعالم احيانا تحتاج فيها المنتخبات للفوز اكثر من انتظار الأداء الجيد، وهذا بالطبع بايعني انني اتمنى المواصلة على هذا المنوال، ولكن كما ذكرت احيانا فقط . يجب علينا الالتفاف حول منتخباتنا الوطنية، كذلك يجب علينا ان ننتقد ونطرح أفكارنا طالما نحن نتحدث عما يمثل اسم وطننا الغالي، ولعل ذلك هو الحق الاصيل والمكفول لنا جميعا، ولكن نريد ان ننتقد ما يستحق النقد وليس النقد من اجل الانتقاد فقط، وللحديث بقية طالما في العمر بقية .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها