النسخة الورقية
العدد 11092 الخميس 22 أغسطس 2019 الموافق 21 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:08PM
  • العشاء
    7:38PM

كتاب الايام

في المرمى

الإداريون وفتح الدكاكين

رابط مختصر
العدد 8332 الأربعاء 1 فبراير 2012 الموافق 9 ربيع الأول 1432

اليوم اكمل المعادلة الكروية التي بدأتها في اليومين الماضيين باللاعبين (المتجولين) وصولا ببديهيات اختيار المدربين (الاستند باي) اليوم سأتحدث عن جانب مهم جداً وهو الجانب الإدراي، ذلك الجانب الذي يعتبر عصب حياة العمل المؤسساتي بمختلف المجالات ولا سيما الرياضة منها. دعونا نتحدث بكل صراحة، سنوات مضت على بعض الإداريين وهم يعملون في الاتحادات او الأندية، وقلما سمعنا بان ذاك الاداري قدم استقالته لإفساح المجال لغيره ولمن هو افضل منه، الا من رحم ربي وهم معدودون على اصابع اليد الواحدة فقط، ان تلك الثقافة باتت غير موجودة بسبب ان الاداري اليوم اصبح بإمكانه فتح دكاكين والحصول على وظائف عمل لا يحصل عليها ممن يحملون شهادات الماجستير او ربما حملة الدكتوراه، الاداري غير الجيد اليوم اصبح عملة نادرة يتصارع عليها بعض المسؤولين، طبعا السبب واضح وغير مخفي وهو انهم يعملون بنظرية لا ارى لا اسمع لا أتكلم. بالأمس نسمع، واليوم نسمع، وغدا سنسمع بان ذلك النادي يسعى للتعاقد مع بعض اللاعبين، وان هذا النادي سوف يستغني عن خدمات مدربه، وهيهات ومن المستحيل باننا نسمع بان ذاك الاداري قدم استقالته . هناك بعض الأندية تكبد عليها خسائر مالية كثيرة بسبب التعاقدات مع اللاعبين والارتباط مع بعض المدربين بعد الاستغناء عن مدربيهم، وان الخلل والمعضلة الكبيرة تكمن في عدم وجود جهاز اداري متمكن. ولعل هذا الامر تعيشه معظم اتحاداتنا الرياضية، حيث ان بعض الاتحادات يصرف عليها مبالغ طائلة، ويتم التعاقد مع مدربين أجانب، وفي الاخير اسهل طريقة يعملون بها هو الاستغناء عن خدمات المدرب والبحث عن بعض اللاعبين الجدد، اما هم اي الإداريون فمرفوع عنهم القلم، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها