النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

فاست بريك

برشلونة العظيم..

رابط مختصر
العدد 8284 الخميس 15 ديسمبر 2011 الموافق 20 محرم 1432

أول الكلام: في الحياة نعمتان: حب الفن، وفن الحب. ( أوسكار وايلد) ] لا اعلم لماذا الاخوة في القادسية عملوا كل هذا اللف والدوران ولم يقولوا صراحة نريد فك الدمج، كان من الاجدر ان يعلونها صراحة نريد فك الدمج ولا داعلي للخجل، الطلاق للمرة الثانية افضل من ان تعيش في شك وخوف وعدم الثقة هل يتجرأ احد منهم ويقول نريد الطلاق؟ ] اذا أردت الاستمتاع والاستفادة من مشاهدة مباراة في كرة القدم، فليس كل المباريات تحقق لك هذا الهدف، وأعتقد وحدها مواجهة الكلاسيكو بين البارسا والريال هي من تكون قادرة على الخروج بمحصلة المتعة والإثارة، وهي ما يجب ان يطلق عليها مباراة القمة دون غيرها، أو لقاء العمالقة أو ما تشاء من الأسماء التي تستحق أن تسميها به فهي قابلة لذلك، لأنك بالفعل ستشاهد عبرها كرة القدم بالحقيقية بجميع تفاصيلها ومكوناتها. ] شكرا جزيلا يا برشلونه العظيم، واحتراماتي» الكبير ولريال مدريد الذي يتوه امام فنون انيستا وتشافي وميسى ورفاقهم، شكرا ايضا لريال مدريد فرغم هزيمتك الا أنكم امتعتمونا بوجبة كروية في مذاقها الطيب، وكم تمنيت شخصياً لو تطول دقائق تلك اللحظات وإثارتها حتى تستمر المتعه. لقد مرت تسعون دقيقة وكأنها دقائق معدودة.. حقا صدق من قال أن الاوقات الممتعة والسعيده تمر سريعا، نعم لقد مرت المبارة سريعة جميله لم تخرج فيها الكرة خارج الخطوط إلا قليلاً . ] لاعبون يتناقلون الكرة بفن وحرفنة وكأنهم يلعبون من أجل الاستمتاع وبدون أية ضغوط، فحساسية التنافس وسباقه لم تشعرهم أو تنسيهم في إضافة النكهات المنوعة واللذيذة. شعرنا أن الفوز أو الخسارة لم تكن هدفهم الأول بل أنهم حضروا لملعب (سانتياغو بيرنابيو) لتقديم ارقى فواصل المتعه الكروية، الريال يلعب بقوة ويريد الفوز لإرضاء جماهيره وتقديم هدية النقاط للأرض التي عليها يلعب. ] وعلى الطرف الاخر برز الفريق الكاتلوني بعظمته وهيبته الراقية التي يتناقل فيها لاعبوه الكرة وكأنهم يلعبون ( بلي ستشين ) تشعر بأنهم اكثر من احد عشر لاعبا يتحركون بالكرة وفي كل الاماكن بسهوله ويسر ومتعه. لا تعرف لمن ستمرر الكرة هل قصيرة ام على الجانبين ام من المنتصف او الى العمق وفي مشهد ولا اروع. هم يحرمون الفريق الاخر العملاق من امتلاك الكرة او الاستحواذ عليها بمهاراتهم الفنية الفذة دون ضرب متعمد او خشونة زائدة. مما جعل مورينو يتفرج حائراً في أمره ومكتفياً بمشاهدة سمفونية برشلونة العظيم. ] خارج الملعب هناك أمورٌ في غاية الروعة، المدرجات مليئة عن اخرها من محبي الفريقين وكل يشجع فريقه بأدب واحترام دون خروج عن النص الرياضي، وعندما تعلن صافرة الحكم فوز برشلونة بالمباراة!! لا تجد تصرفات هوجاء من الجماهير بإلقاء الحجارة او نزولهم الملعب، او تحميل مورينيو الخسارة او الحكام، ولا حتى الاشياء الغريبة التي تحدث عندنا في ملاعبنا، هم يلعبون كرة قدم ونحن نلعب شيئا اخر غير الكرة التي يلعبونها هم !! ] هذه هي الاخلاق والروح الرياضية الممتعة التي أقيمت من اجلها كرة القدم فهل نتعلم ؟! هل نكف عن الصراخ والعويل بعد كل خسارة ؟! هل نكف عن اثارة الجماهير واللعب على مشاعرهم بالبرامج الرياضية او بالتصريحات الصحفية!. هل نتوقف عن دعوة الجماهير للتعصب ومحاسبة من يفعل ذلك ؟! الاسئلة كثيرة والاجابة واحدة للاسف هم شيء ونحن شيء اخر، هم يلعبون كرة القدم ونحن نلعب شيئاً اخر ليس له علاقة بكرة القدم ولا الروح الرياضية!! آخر الكلام: من ينتظر موت إنسان ليستولي على حذائه يمشي حافيا طول العمر.(مثل برتغالي)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها