النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11200 الأحد 8 ديسمبر 2019 الموافق 11 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

في المرمى

الدوري أمام عيون تايلور

رابط مختصر
العدد 8269 الأربعاء 30 نوفمبر 2011 الموافق 5 محرم 1432

يوم واحد يفصلنا على انطلاق بداية الدوري العام للدرجة الاولى لكرة القدم، ومن المؤكد ان جميع الفرق اعدت إعدادا جيدا نظرا لمرحلة الاعداد المبكر والذي تجاوز الثلاثة الأشهر على اقل تقدير او ربما تجاوزها، بذلك ومما لا شك فيه بان جميع الفرق من المفترض انها في كامل الجهوزية والاستعداد الكامل. نتمنى ومع انطلاقة الدوري هذا العام ان نشاهد مباريات تليق وسمعة الأندية التي تحمل اسماء عريقة، وكذلك نتمنى من جميع الأندية ان تضع نصب أعينها المصلحة العليا والعامة وهي ابراز لاعبين جيدين بامكانهم خدمة منتخبنا الوطني، خاصة في الفترة الانتقالية التي يعيشها منتخبنا الوطني الاول. ليس عندي أدنى شك باننا نمتلك العنصر البشري، والمتمثل في وجود لاعبين موهوبين او لاعبين لا ينقصهم سوى مرحلة الصقل، ولعل الفترة القادمة ستخدم مدرب منتخبنا الوطني بيتر تايلور كثيرا، فإنها ستكون الفرصة الاكبر له للوقوف على مستويات جميع لاعبي الأندية دون استثناء، فالرجل ومنذ وطأت قدماه الى مملكتنا الغالية لم يتسن له مشاهدة الا مباريات قليلة جداً في كاس جلالة الملك، لذلك اليوم ستكون لديه فرصة كاملة وسانحة لاختيار بعض اللاعبين الذين هم بحاجة ماسة لمن يكتشفهم. ومن هذا المنطلق نوصي جميع لاعبينا سواء الذين يلعبون بالدرجة الاولى او الثانية بان أمامكم فرصة سانحة من اجل إثبات وجودكم لكي تحملون شرف تمثيل وطنكم، ولعل هذا الامر يتطلب منكم الاهتمام بأنفسكم ومن جميع النواحي، فتمثيل الوطن يعد شرفا لمن يستطيع الوصول الى قائمة المنتخب الوطني، كما انه اصبح اليوم بابا للرزق والشهرة أيضاً، واعتقد بان الجميع يتمنى الوصول لكل ما ذكرته، وهو أيضاً حق اصيل ومحلول للجميع، ولكن لن ينال هذا من كان هو متقاعسا او نائما، من يريد الوصول لتشريف وطنه وتحسين حاله المادي والشهرة لابد وان يكون مقداما ومثابرا وملتزما. من القلب اتمنى لكل ابناء جلدتي من اللاعبين الوصول الى اعلى المراتب الكروية، كما اريد لهم ضمان مستقبلهم من خلال العائدات المادية التي سوف يتحصلون عليها متى ما كتب الله لهم الاحتراف الخارجي . وأخيرا اتمنى من جميع مجالس ادارات الأندية دعم لاعبينا من خلال المحافظة عليهم ونصحهم أولا باول والوقوف على خطأ يرتكبه اللاعبون من اجل تصحيح مسارهم، وليتذكر الجميع بان ذلك الواجب واجب وطني قبل ان يكون من اجل المنافسة فقط، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا