النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11201 الإثنين 9 ديسمبر 2019 الموافق 12 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

لنتحدث عن المرحلة ومن ثم نحكم

رابط مختصر
العدد 8255 الأربعاء 16نوفمبر 2011 الموافق 20 ذو الحجة 1432

نجح مدرب منتخبنا الوطني بيتر تايلور بكل اقتدار من خلال تنفيذ استيراتيجية الوقت التي اتبعها يوم امس في المباراة التي جمعتنا امام المنتخب القطري الشقيق، وقد ابدع لاعبونا في تنفيذ التكتيك الموضوع من قبل المدرب، مما جعل منتخبنا الوطني يتفوق على المنتخب القطري الشقيق من ناحية كم الفرص الضائعة، واكتفى المنتخب القطري فقط في الاستحواذ على الكرة، خاصة في شوط المباراة الاول. أما الشوط الثاني نفذ مدرب منتخبنا الوطني نظرية المنطق ودفع بلاعبين وهما فتاي والحسني وأخيراً دفع باللاعب محمود عبدالرحمن في رسالة انه يجيد قراءة سيناريو المباراة وإيجادة تنفيذ استيراتجية الوقت، إلا ان ذلك لم يشفع لنا بالفوز بالمباراة، وبالطبع تعادلنا جعل من الحسابات ان تكون معقدة نظراً لفارق الاهداف بيننا وبين المنتخب القطري متى ما خسر في المباراة القادمة امام المنتخب الايراني، حينها يكون منتخبنا بحاجة لتسجيل تسعة اهداف في مرمى المنتخب الاندونيسي. أدرك بأن سوف تكثر الأقاويل وسوف تكثر وجهات النظر وهذا امر طبيعي جداً ولا بد من احترام جميع وجهات النظر، أما وجهة نظري الشخصية بأن المدرب واللاعبين قدموا كل ما يمتلكون حسب الظروف التي مررنا بها منذ بداية الاعداد، وأرى بأن يجب الحفاظ على المدرب تايلور وجميع اللاعبين وتجهيزهم من خلال الاعداد الجيد ولعب الكثير من المباريات الودية. ورجائي عدم القسوة على منتخبنا الوطني بل تقديم النقد البناء والهادف، نريد تقويم وتقييم المرحلة بكل اتزان ومنطق والابتعاد عن العاطفة. وأنا أكتب مقالي هذا، وبالتحديد بعد نهاية المباراة اشعر بما يشعر به جميع عشاق المنتخب من خيبة امل كوني كنت اتمنى فوز منتخبنا الوطني، إلا انني أدرك جيداً وضعية منتخبنا الوطني وأقدر الفترة الانتقالية التي يمر بها، كما أدرك بأن الكثيرين سوف يختلفون معي خاصة في النقطة الخاصة بالمدرب، وهذا أمر طبيعي أيضاً، ولكن وبكل هدوء هل منتخب مر بالظروف التي مررنا بها وما زلنا نمر بها يستطيع فعل اكثر مما كان، هل منتخب دوري بلاده ما زال لم يبدأ يستطيع فعل اكثر مما كان، هل منتخب يمر بمرحلة انتقالية كمنتخبنا يستطيع فعل اكثر مما كان؟؟؟ والحكم الآن لكم أعزائي القراء، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا