النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11197 الخميس 5 ديسمبر 2019 الموافق 8 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

في المرمى

التضحية المطلوبة من الــلاعـــبــين والجمهــــــور

رابط مختصر
العدد 8249 الخميس 10 نوفمبر 2011 الموافق 14 ذو الحجة 1432

لا بد وأن ينصب التركيز حول مباراة منتخبنا الوطني الاول لكرة القدم التي ستكون غداً امام المنتخب الايراني، ونتمنى ان يظهر منتخبنا الوطني بصورة إيجابية ويوفق في تقديم اداء يشفع لنا بالفوز بنقاط المباراة الثلاث او اقل تقدير وهو الخروج من المباراة بالتعادل لكي لا نفقد حظوظنا في المنافسة للتأهل للدور المقبل. لا شك اننا بحاجة ماسة للدعم الجماهيري وسماع هدير المدرجات لان المباراة تعتبر مباراة الفرصة الاخيرة، حيث نقاط المنتخب الايراني هي اهم بكثير من نقاط مباريات التصفيات باعتبارها مواجهة تحديد المصير، لذا لابد وان يسجل الحضور الجماهير تواجده من خلال التقادم المكثف لاستاد البحرين الوطني وبشعور أيضاً وطني. كما أن على اللاعبين مسؤولية كبيرة في التضحية من اجل وطنهم، فعندما نتحدث عن الوطن لا بد وأن يكون الجميع في نفس الخندق وهذا ما جبلنا عليه نحن البحرينيين، ان مباراة اليوم بحاجة ماسة للتضحية من الجماهير واللاعبين، وجميعنا شاهد الجماهير الغفيرة التي حضرت ملعب أزادي في اللقاء الذي جمعنا امام المنتخب الايراني في مباراة الذهاب، كذلك جميعنا شاهد الروح التي خرج عليها لاعبي المنتخب الايراني والذي غطى على الكثير من العيوب التي موجودة في منتخبهم. اكرر وللمرة الألف لن نفوز الا بالتضحية ومن قبل الجميع، ولعل التضحية من قبل الجماهير واللاعبين ستسهل كثيرا على جهازنا الفني بقيادة المدرب الانجليزي بيتر تايلور، وسنجعله ينفذ كل ما في جعبته من خطط وطرق لعب بكل أريحية نظرا للظروف المهيئة له من قبل الجماهير واللاعبين، نعم انها مسؤولية مشاركة، ورجال البحرين الحبيبة بقدر هذا الحدث وباقتدار أيضاً. لا أبالغ اذا قلت انني واثق كثيرا من نسبة فوز منتخبنا الوطني، بل لدي الثقة المطلقة بأن سنخرج بنقاط المباراة الثلاث او اقل تقدير هو تحقيق التعادل، رغم توقعاتي بالفوز بنسبة اكبر. انه يوم الوطن، والوطن اليوم يناشد ابناءه لحضور ملعب المباراة ومنذ وقت مبكر، يجب من الجماهير بث الرعب والخوف في نفوس المنتخب الايراني من بداية المباراة وحتى دقائقها الاخير. نريد سماع هدير المدرجات يصدح في سماء مملكتنا الغالية، نريد ان نرى علم بلادنا يرفرف في زاوية ومكان في الملعب، نريده يوما بحرينيا نرد به الدين بمملكتنا الغالية، نريد العالم اجمع يتحدث بأن المنتخب البحريني الذي خسرًبالستة ها هو يعود ويهزم المنتخب الايراني، وأخيرا نقول بان حب الوطن من الايمان، كما ان حب الايمان أوطان، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا