النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

استبعاد لاعبي المنتخب خطة أو مزاج؟!

رابط مختصر
العدد 8241 الأربعاء 2 نوفمبر 2011 الموافق 6 ذو الحجة 1432

نشرت عبر جميع الملاحق يوم أمس الأول قائمة منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم للمبارتين القادميتين والتي سوف تجمعنا أمام المنتخبين الإيراني والقطري الشقيق ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2014 بالبرازيل، وقد اتخذ مدرب منتخبنا الوطني قراراً باستبعاد لاعبي منتخبنا الوطني الدوليين عبدالله المرزوقي وسلمان عيسى، التغيير كما قلنا في مقالات سابقة أنه سنة من سنن الحياة الكروية، ولا يوجد ناك ضير أبدا في أستبعاد أي لاعب متى ما أرتى مدرب المنتخب أن ذلك يخدم المصلحة العامة للمنتخب نفسه. السؤال الأهم هنا هل مثل تلك الأستبعادات هي خطة مدروسة متفق عليها من اطرف المعادلة وهما اتحاد كرة القدم والمدرب المشرف على المنتخب؟ أم أنه قرار مرحلي أعتمد فقط على هبوط مستوى بعض اللاعبين. أتمنى ومن كل قلبي بأن بعض القرارات التي اتخذت ومن ضمنها استبعاد بعض اللاعبين وضخ دماء جديدة يتكون منها منتخباً شاباً باستطاعته تحقيق مالم يتحقق للكرة البحرينية هي خطة مدروسة ذات نظرة ثاقبة، كما لا أتمنى بان مثل تلك القرارات بنية فقط على حسب وجهة نظر المدرب فقط. لعل من ضمن الأخطاء التي دائماً ما تتكرر عندنا هي أننا عندما نجلب المدربين الأجانب نعطيهم الخيط والمخيط، وهذا العمل ليس هو المطلوب إن اتحاد كرة القدم هو المسؤول الاول عن وضع الاستيراتيجية العامة للمنتخب الوطني، ويكون المدرب هو المسئول عن تطبيق تلك الاستيراتيجية دون التدخل في شئونه بعد ذلك. كما ان عملية تغيير جلد المنتخب يحتاج الى وقت، فهل اتحاد الكرة سيصبر على المدرب متى مالم يوفق منتخبنا الوطني في مشواره القادم لا سمح الله، هل هناك نية لبقاء المدرب اذا خرج منتخبنا الوطني من تصفيات كاس العالم الحالية، هل سيكون لدينا صبراً عليه إذا لم نحقق بطولة كأس الخليج القادمة التي سوف تستضيفها مملكتنا الغالية؟. كل تلك أسئلة لابد وأن يضعها المعنيين على المنتخب أمامهم متى ما أردنا تغيير جلد المنتخب والأعتماد على مجموعة من لاعبينا الشباب ، جميل جدا بان نعمل عمل ونحن ندرك بانه سيأتي بثماره مستقبلاً، وهذا هو ما نأمله من الأخوة باتحاد كرة القدم، ربما يواجه الاتحاد موجة غضب على بعض النتائج في بداية تغيير جلد المنتخب، ولكن هنا يجب أن يكون نفس المسؤولين طويلاً لأنه يدرك بأن تلك موجة الغضب ستتحول الى تصفيق في يوماً من الأيام. تمنياتي القلبية أن يوفق رجالات اتحانا في وضع الخطط المناسبة للفترة القادمة، كما اتمنى بان يوفق منتخبنا الوطني في عبور المحطة القادمة والتأهل للمرحلة المقبلة من كأس العالم، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها