النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12176 الثلاثاء 9 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:42AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

إطلالة رياضية

وتبقى البحرين موطن الرياضة والرياضيين،،

رابط مختصر
العدد 8195 السبت 17 سبتمبر 2011 الموافق 19 شوال 1432

في عام 1971 انطلقت أول بطولة رياضية خليجية على أرض البحرين في لعبة كرة القدم بمشاركة أربعة منتخبات خليجية هي البحرين والسعودية وقطر والكويت، وسميت بدورة كأس الخليج العربي، وقد استطاعت دولة الكويت أن تحقق نسختها الأولى على ملعب مدينة عيسى الرياضي . وقد كان للقيادة البحرينية الدور الهام قبل اربعين عاما في تحقيق حلم الرياضيين الخليجيين لتجمعهم في بلد واحد ويحققوا حلمهم وهدفهم ويصبح خليجنا واحدا وكيانا واحدا « مجلس التعاون الخليجي» . وتحققت الفكرة وأصبحت واقعا ملموسا الى يومنا بدعم من قادة الخليج الذين حافظوا على كيانها لتدور وتدور البطولة في دول الخليج حتى عاشتها الجماهير الخليجية أجيالا عبر أجيال لهذه اللحظة . وللمغفور له بإذن الله تعالى « صاحب العظمة الشيخ عيسى بن سلمان حاكم البحرين الدور الكبير في تحقيق حلم الرياضيين الخليجيين، حيث ابتعث وفدا من البحرين في عام 68 لزيارة دورة المكسيك الأولمبية والتباحث مع رئيس اتحاد كرة القدم في ذلك الوقت « ستانلي روس « الذي رحب بفكرة قادة البلاد لدعمهم للعبة كرة القدم. وتوالت نجاحات البحرين في تنظيم البطولات الرياضية بسواعد رجالها الأوفياء حتى استطاعوا أن يحققوا نجاحا عالميا في عام 1998 في تنظيم كأس العالم للشباب، وبعدها تلتها بطولات عالمية وقارية لسمعة مملكة البحرين الدولية في التنظيم الباهر والمشرف، واسناد بطولة كأس العالم للناشئين سنة 2007 وبطولة كمال الأجسام الآسيوية في 2010 . ولم تكن تلك الأحداث الرياضية وحدها هي الأبرز في مسيرة الرياضة البحرينية، بل كان من بينها حدثا عظيما وهو فوز مملكة البحرين في الحصول على استضافة مسابقة « الفورمولا واحد» ، وقد كان للأمير سلمان بن حمد ولي العهد الأمين الدور الكبير في نقش اسم مملكة البحرين بحروف من ذهب في عالم الرياضة بصفة عامة ورياضية السيارات بصفة خاصة لتكون البحرين موطن لرياضة السيارات . . وبعد تلك الأحداث والانجازات العظيمة التي حققتها البحرين للرياضة الخليجية والقارية والدولية تعود مملكة البحرين لتساهم في تحقيق حلم الرياضيين الخليجيين الذي طال انتظاره ليتحقق، وهو تجمعهم في بلد واحد والمحافظة على هدفهم الواحد وهو « المصير المشترك الواحد « وقد تحقق الحلم مرة أخرى برعاية أبوية من لدن جلالة الملك حمد بن عيسى والد الرياضيين وصاحب القلب الكبير. هاهي البحرين ومعها قيادتها الأبية تكتب مرة أخرى تاريخا جديدا في مسيرة الرياضة الخليجية ، لأن البحرين دائما وأبدا هي موطن الرياضة والرياضيين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها