النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12235 الجمعة 7 أكتوبر 2022 الموافق 11 ربيع الأول 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:14AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:47PM
  • المغرب
    5:18PM
  • العشاء
    6:48PM

كتاب الايام

إنهم يولدون.. قادة 

رابط مختصر
العدد 12167 الأحد 31 يوليو 2022 الموافق 2 محرم 1444

 

 

من منا لا يعرف عبدالرحمن عبدالخالق دلاور.. ومن منا لا يعرف عبدالعزيز الأشراف.. وجهان لعملة فريدة مضيئة في سماء مملكة البحرين الرياضية.

الأستاذ عبدالرحمن عبدالخالق عضو لجنة الحكام الدولية مقيم الحكام الدولي والمحلل في عدة قنوات رياضية، ولد هذا الرجل وهو قائد لكتيبة الحكام في مملكة البحرين، وهو علامة مضيئة لكل المحطات التي وقف بها بعزٍ سواء كانت مباريات دولية او محلية حكمًا كان او مراقب حكام أو مشرفًا، وهو أيضًا علامة متميزة للدقة في اتخاذ القرار المناسب والسليم في مواقف اختبرته التجربة بها ونجح الرجل بامتياز، شباب وحيوية وأناقة ومظهر جميل، وسلوك حضاري، وحسن معاملة، وحسن خلق، كل هذه الصفات كانت مقومات هذا الرجل مع ما يملكه من فن التحكيم والتحكم والخبرة جعلت منه قائد الكتيبة التحكيمية لكرة القدم البحرينية المتميزة، وكيف لا ومملكة البحرين تفتخر بما لديها من حكام هم خيرة حكام آسيا ومعروفون دوليًا، ولهم مكانة محترمة بين قضاة الرياضة في العالم... أين أنت يا عبدالرحمن... أنت من تزيد لحنًا طيبًا جميلاً لصافرة التحكيم البحرينية سواء كنت طالبًا أم معلمًا..!

عبدالعزيز الأشراف، ويا له من اسم جميل وسيرة أجمل إنه قائد كتيبة منتخب الإعلام الرياضي البحريني لكرة القدم، والمدير المتميز للمنتخب البحريني أيام عزها، عمل في ظروف صعبة جدًا من المنتخب البحريني آنذاك، وكان يواجه تحديات كبيرة ومع تجربة أكبر... وقد نجح الرجل في إدارة المركب بكل ثقة، لقد كانت تلك التجربة نقطة تحول للرجل، وكان مفترق طريق له بأن فتحت أمامه آفاق عديدة في الاختيار.. من هذه الخيارات الإعلام المرئي والعمل الإداري، وكل هذا جاء نتيجة ثقة القيادة الرشيدة به، فقد كان ناجحًا نظرًا لما كان يحمله من صفات ومبادئ جعلته يشق طريقه بنجاح، الرجل هادئ بشكل عميق وثقته بنفسه دليل نجاحه وصبور، ويستعين بالمشورة من أهل الخبرة ومع ما يملكه من أفكار كان يسمع ويصغي جيدًا لأي فكرة تطرح، لذا كل هذه المزايا جعلته محط أنظار الجميع، وشرعت له أبواب عمل عديدة كلها اعتمدت كفاءته، نعم نجح في إدارة تلفزيون البحرين، وأضاف صفحة مشرقة لها في تلك الفترة، ثم بعد ذلك افتقده الإعلام وخسرته الرياضة، إلا أن بناء الوطن لا يقف عند هذه المحطات، فكل ما يقدمه المرء من جهد فكري هو دليل وعيه ودليل وجوده وعنوان انتمائه وهويته.

نعم عبدالرحمن عبدالخالق وعبدالعزيز الأشراف ولدا قادة شأنهما شأن الكثير من الشخصيات التي تفتخر بهم مملكة البحرين المتحضرة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها