النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12142 الأربعاء 6 يوليو 2022 الموافق 7 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

حلم اليد الآسيوي على بعد خطوة

رابط مختصر
العدد 11986 الإثنين 31 يناير 2022 الموافق 28 جمادى الآخر 1443

 

مساء يحمل بين طياته الكثير من الآمال، والتطلعات الجادة لكتابة فصل جديد من فصول تاريخ كرة اليد البحرينية، عبر سواعد «محاربي البحرين»، وحلم جديد يبحث نجوم أحمر اليد عن تحقيقه على أرض الواقع عند تمام الساعة السادسة من مساء اليوم الاثنين بصالة الدمام، التي ستكون مسرحا للمواجهة الخليجية الآسيوية الملتهبة، في كلاكيت رابع يجمع ما بين منتخبنا الوطني لكرة اليد والمنتخب القطري في المباراة النهائية من البطولة الآسيوية الـ20 لكرة اليد لمنتخبات الرجال المقامة حاليا بالمملكة العربية السعودية، بعدما سطر أحمر اليد تاريخا جديدا للرياضة البحرينية، وواصل تألقه في بلوغه منافسات كأس العالم للرجال «بولندا والسويد 2023» للمرة السادسة في تاريخه.

ويدخل منتخبنا الوطني مساء اليوم المباراة النهائية على كأس آسيا بمعنويات مرتفعة بعد أن حقق العلامة الكاملة في الدور التمهيدي والدور الرئيس، إضافة إلى تغلبه على المنتحب السعودي الشقيق في الدور نصف النهائي، والتأهل للمباراة النهائية للمرة الخامسة في تاريخه ليؤكد أفضلية البحرين وجدارتها بالتأهل للمباراة النهائية، حيث يسعى منتخبنا للفوز والتتويج بلقب كأس آسيا لكرة اليد للمرة الأولى في تاريخه، خاصة أن منتخبنا بات الأكثر متابعة من عشاق كرة اليد الخليجية والاسيوية وحتى العالمية بعد النتائج الأخيرة في أولمبيا طوكيو وحلوله في المركز الثامن أولمبيا.

ويبدو أن نجوم أحمر اليد عاقدون العزم على مواصلة طريقهم نحو تحقيق اللقب القاري، وتتويج مجهودات هذا الجيل الذهبي لكرة اليد البحرينية، وتحقيق إنجاز تاريخي لكرة اليد البحرينية من خلال الظفر بالميدالية الذهبية وكأس البطولة الآسيوية، بعدما وقف الحظ في وجه محاربينا في أربع مناسبات مختلفة، كان آخرها في العام 2018. وتميل الكفة الفنية خلال اللقاء المرتقب لمنتخبنا الوطني، الذي يتميز بالجماعية والمهارات الفردية العالية والانسجام، إضافة إلى الصلابة الدفاعية، جراء استمرار تشكيلة المنتخب لسنوات طويلة، وخوضهم الكثير من المنافسات على أعلى المستويات، آخرها دورة الألعاب الأولمبية 2020 بطوكيو. ومنتخبنا بكل تأكيد مؤهل للفوز بهذه المباراة ومواصلة الأداء المتميز والنتائج الجيدة تحت قيادة المدرب الآيسلندي آرون كريستيانسون، الذي بواقعية شهد أحمر اليد تحت قيادته تطورا تصاعديا لافتا، ولكن ذلك لا يكفي للفوز والحصول على البطولة، فمن الواجب على لاعبينا أن يقاتلوا من أجل الفوز والتتويج بالكأس.

إن ثقة اللاعبين والكادر الفني بأنفسهم واستعدادهم الكبير لمواجهة المنافس، ووصولهم إلى النهائي، واقترابهم كثيرا من منصة التتويج الآسيوية وتحقيق حلم الشارع الرياضي البحريني، يمنح محاربينا أفضلية التحدي الذي دائما ما يكسبه منتخبنا الوطني، وكان اخرها ما تحقق في الفوز الثمين على المنتخب القطري في نصف النهائي للتصفيات المؤهلة لأولمبياد طوكيو في المباراة التي أجريت بينهما في الدوحة، والتي على أثره استطعنا من والتأهل التاريخي لأولمبياد طوكيو، وبإذن الله تكلل الجهود وتتحقق التطلعات، خاصة أننا رأينا التفاؤل والإصرار والعزيمة والرغبة لدى اللاعبين خلال مباريات البطولة، ووصلوهم إلى درجة عالية من الوعي والاحترافية، بما يجعلهم على قدر الأمنيات والطموحات بالحصول على اللقب القاري البارز.

خاتمة الرؤى.. إذن، فنحن وإياكم على بعد خطوة من تحقيق أحمر اليد للحلم الآسيوي، وإنجاز جديد يضاف إلى السجل الحافل للمحاربين على الصعيد القاري، خاصة مع التطور الرهيب الذي طغى على اللعبة منذ العقد الأول من القرن الحالي، بعد أن أصبحت كرة اليد البحرينية قوة لا يستهان بها على مستوى جميع المراحل السنية. 

كل التوفيق لمنتخبنا الوطني لكرة اليد، الذي ستكون قلوبنا معه ودعاؤنا له لا ينقطع، وهو قادر على تحقيق اللقب القاري لنحتفل جميعا بهذا الإنجاز بإذن الله.

حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها