النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12143 الخميس 7 يوليو 2022 الموافق 8 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

عاجل... إلى خالد بن حمد

رابط مختصر
العدد 11981 الأربعاء 26 يناير 2022 الموافق 23 جمادى الآخر 1443

المكانة العلمية الكبيرة التي تتمتع بها الأكاديمية الأولمبية البحرينية من حيث انتقاء العديد من البرامج التدريبية والأكاديمية عالية المستوى والتي تعمل على خلق التميز لدى الكثير من الكوادر الرياضية الوطنية، فضلا عن تطوير العديد من البرامج التأهيلية، وورش العمل والندوات التي تستهدف صقل وتطوير الكوادر الفنية والإدارية العاملة في الحقل الشبابي والرياضي من خلال تعاونهم مع نخبة من المعاهد والأكاديميات واللجان الدولية الرياضية المتخصصة في هذا المجال، لتواصل الأكاديمية الأولمبية البحرينية دورها الرائد كمنارة مشعة علميا وأكاديميا بالقطاع الرياضي في مملكة البحرين، وبما يتناسب مع الرؤية الاقتصادية 2030، لجعل مملكة البحرين في مصاف دول العالم اقتصاديا ورياضيا واكاديميا.

إن الرياضة البحرينية باتت اليوم أكثر انفتاحا على مثيلاتها من دول العالم، ودائما ما تسعى إلى تحقيق أقصى درجات التطور في مختلف منظومتها الإدارية والفنية عبر ترسيخ مفهوم الفكر الإداري الرياضي الحديث، وأيضا من خلال المبادرات المميزة التي يتبناها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية وتطلعات سموه إلى ربط العلم بالرياضة، إيمانا من سموه بدور الأكاديمية الأولمبية البحرينية في تخريج أفواج من مخرجات الرياضة البحرينية في مجال الإدارة الرياضية الحديثة والاستثمار الأمثل في العنصر البشري.

ما يميز الأكاديمية الأولمبية البحرينية بأنها تدار بكوادر وطنية 100% وما يجعلها تزداد تألقا انفرادها حصريا من بين الدول العربية بتنظيم دورة الإدارة الرياضية المتقدمة، تلك الدورة التي تشمل على عدة علوم منها إدارة الموارد البشرية، إدارة المنظمات الرياضية، تنظيم الفعاليات الرياضية، التسويق، الشؤون المالية والإستراتيجيات، لا شك أن الدعم والتمويل الذي تقدمه «تمكين» للأكاديمية الأولمبية في سبيل تطوير وتأهيل الكوادر الوطنية لقيادة كياناتنا الرياضية من أندية واتحادات بفكر علمي مبنيا على أسس أكاديمية دولية، يعتبر من العناصر المهمة في تطوير الرياضية والكفاءات الرياضية، هل لنا أن نسأل أنفسنا كم من خريجي دورة الإدارة الرياضية المتقدمة يعملون في أنديتنا واتحاداتنا كأعضاء في مجالس الإدارة أو موظفين بآجر؟

رسالتنا المستعجلة نبعثها اليوم، لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، بأن يوجه سموه المسؤولين في الرياضة على دراسة تشريع بعض اللوائح والقوانين التي تلزم الأندية والاتحادات أن يكون من ضمن مجالس إدارتها على أقل تقدير عضو أو عضوين حاصلين على شهادة دورة الإدارة الرياضية المتقدمة والمعتمدة من اللجنة الدولية الأولمبية واللجنة الأولمبية البحرينية في سبيل مواكبة التطورات الهائلة في المجال الرياضي الاحترافي اعتمادا على الكفاءات الرياضية الوطنية.

ختاما للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها