النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12227 الخميس 29 سبتمبر 2022 الموافق 3 ربيع الأول 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:11AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:53PM
  • المغرب
    5:27PM
  • العشاء
    6:57PM

كتاب الايام

أنديتنا غريبة الأطوار!!

رابط مختصر
العدد 11959 الثلاثاء 4 يناير 2022 الموافق غرة جمادى الآخر 1443

 

لا نريد مبالغات في التطرق بشكل يومي لقضية زيادة الميزانيات للأندية فقط وإنما نريد الحلول لها.. وقبل الحلول يجب علينا أن نعترف بوجود مشكلة ببعض الأندية نفسها ومن يديرها (وهذا الكلام منذ سنوات تم التطرق له) ولكن للأسف المشكلة لا تزال موجودة ومستمرة أو كما قال أحدهم: أن الحديث مع الناس كالخياطة فأنت الخياط وكلامك الإبرة، فان أحسنت الخياطة صنعت ثوبًا جذابًا غاليًا، وإن أخطأت لن تجرح إلا نفسك!!

وسأتناول جانبًا مهمًا جدًا لأنه الأهم، فبعض الأندية البحرينية الآن مطلوب منها أن تتجه إلى التخصص في لعبة أو لعبتين (وتراها منزعجة من هذا) حتى يمكنها توزيع الميزانيات بشكل مدروس وتوجيهها بالشكل المناسب، فبعض الأندية لدينا غريبة الأطوار!! ترعى عددًا من الألعاب الجماعية والتي لا تقل عن أربع أو أكثر وفى جميع الفئات لها إضافة إلى احتساب أجور المدربين والإداريين واللاعبين لها (وترتيبها في الدوري الأخير!!) وهذا بلا شك يؤثر على الجانب المالي قبل التأثير على المستوى الفني لأنك ستأتي بمدربين غير مؤهلين ولاعبين بعقود مالية شهرية، كما سيؤثر ذلك على التجهيزات التي ستكون نوعيتها ربما رديئة بخلاف المنشآت التي هي الأخرى ستتأثر لأن مستوى الصيانة سيتأثر أيضًا! بل هنا نتساءل: أين الاستراتيجية العامة لتلك الألعاب الرياضية؟ والتي بالتأكيد ستكون (غير واضحة)!! وعليه لا بد قبل توجّه القائمين على رياضتنا الرياضية في تنفيذ الاستراتيجية التي أعلن بشأنها سابقًا حول التخصيص والحثّ على تطبيقها، أن تكون الأندية هي نفسها المبادرة في اقتصار الألعاب التي لديها على لعبة او لعبتين.

 

نقطة شديدة الوضوح

اليوم الحلول لا تعني صدقات أو مساعدات، الحلول تعني معالجة فورية لشرائح رياضية قبل أندية رياضية متضررة، ولا شك أن الأموال التي تضخها الحكومة للقطاع الرياضي وأن كانت بغير الطموح ولكنها تصطدم كما أسلفنا بتعدد الألعاب!! والأندية يلزم عليها أن تبحث زيادة دخلها بشكل ذاتي عبر تنويع مصادرها وتقليل ألعابها ومعاناتها لها.

 

نريد حل وبيدنا الحل!! 

باختصار.. نكرر في كل مناسبة نريد حلاً وبيدنا الحل!! وعليه يجب وبشكل فوري أن نحسم موضوع التخصص للأندية في لعبة معينة أو لعبتين للحد من الإنفاق العام لإرجاع المنافسات الحقيقية للرياضة البحرينية.. فهل من مجيب؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها