النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11980 الثلاثاء 25 يناير 2022 الموافق 22 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:50AM
  • العصر
    2:54PM
  • المغرب
    5:15PM
  • العشاء
    6:45PM

كتاب الايام

ليس دفاعًا عن سوزا

رابط مختصر
العدد 11933 الخميس 9 ديسمبر 2021 الموافق 4 جمادى الأولى 1443

الخروج المبكر لمنتخبنا الوطني الأول لكر القدم من بطولة كأس العرب فيفا قطر 2021، خروج كان له ردة فعل قوية على الشارع الرياضي بعد أن تذيل منتخبنا ترتيب المجموعة الأولى برصيد نقطة يتيمة وسجل خالي من الأهداف في حين دخل مرمانا أربعة، ثلاثة منها في مباراة المنتخب العماني، هذا الخروج المر ألقى بظلاله على الشارع الرياضي، فهناك من صب جام غضبه على مدرب المنتخب البرتغالي هيليو سوزا والآخر من حمل الاتحاد البحريني لكرة القدم المسؤولية فيما أصاب المنتخب من تذبذب بالمستوى في مباراتي العراق وعمان بالرغم من تقديمه مستوى جيد أمام المنتخب القطري في أفتتاح البطولة أشاد به معظم المحللين والمتابعين للبطولة.

أنا هنا لست بصدد الدفاع عن المدرب سوزا ولست من الذين يفقهون في النواحي الفنية والتدريبية في كرة القدم ولكن الزاما علينا جميعًا أن نعطي لصوت المنطق المساحة الكبيرة في الحديث عن أسباب خروج المنتخب المبكر من بطولة كأس العرب، هناك عناصر رئيسية يقوم عليها أي عمل أو مشروع، وهي التخطيط والتنظيم والتنفيذ والمتابعة والتقييم، ليس هناك دون شك بأن الاتحاد البحريني لكرة القدم وضع استراتيجية العمل وخطط التنفيذ لهدف الوصول بالمنتخب إلى منصات التتويج والارتقاء بالمنظومة الكروية ومن ثم تقييم العمل والنتائج من مشاركات المنتخب.

نعم نحتاج إلى تقييم شامل للمراحل السابقة لمشاركات المنتخب وايضا تقييم عمل الجهاز الفني والإداري للمنتخب، ولكن بصورة علمية ومنطقية بعيدة كل البعد عن الأمور العاطفية، ما يجب أن يرتكز عليه التقييم هو تشكيل لجنة فنية من ذوي الاختصاص بشؤون كرة القدم والمنتخبات الوطنية لدراسة مشاركات المنتخب الأخيرة والبحث عن أسباب تدني المستوى الفني بشكل عام وهبوط مستوى بعض اللاعبين بشكل خاص، وايضا مساءلة الجهاز الفني للمنتخب عن جدوى نظام تدوير اللاعبين، ناهيك عن دراسة ومناقشة مرحلة التغيير والتجديد لبعض عناصر المنتخب الوطني الأول في سبيل المحافظة على الاستقرار الفني والاستدامة التطويرية للمنتخب.

قد تكون هناك أسباب أخرى بشكل مباشر أو غير مباشر بإخفاق منتخبنا الوطني في بطولة كأس العرب فيفا قطر 2021، ومنها التوقفات الكثيرة لمسابقاتنا الكروية وسياسة الجهاز الفني للمنتخب في اختيار المباريات الودية الدولية للمنتخب أمام بعض المنتخبات متواضعة المستوى بسبب إستراتيجية الارتقاء بتصنيف المنتخب دوليا، لما له من إيجابيات في توزيع المنتخبات في التصفيات الآسيوية والدولية القادمة، نتمنى من المسؤولين بالاتحاد البحريني لكرة القدم أن يستعين بعناصر تمتلك الخبرات الفنية والإدارية والقادرة على عمل إضافة إيجابية بلجنة تقييم مشاركات المنتخب الوطني.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها