النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12178 الخميس 11 أغسطس 2022 الموافق 13 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:43AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:17PM
  • العشاء
    7:47PM

كتاب الايام

شكرًا لسموكم.. فالاستقبال بقيمة التكريم

رابط مختصر
العدد 11930 الإثنين 6 ديسمبر 2021 الموافق غرة جمادى الأولى 1443

إن استقبال المفكرين والمؤلفين في صنوف المعارف المختلفة وتشجيعهم، من سمات الأمم المتقدمة والمجتمعات المتحضرة لأنها سمة انسانية نبيلة تشيع قيم الإبداع والتميز، وهذا ما جسده سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، خلال تشرفي بلقاء سموه يوم الأربعاء المنصرم لإهدائه نسخة من كتابي المعنون «مدخل إلى البحث العلمي في علوم الرياضة»، والذي أحسن اختيار توقيته، في سياق أفراحنا الوطنية. لقد استمعت بعناية لأفكار سموه النيرة ورؤيته الإصلاحية الرياضية الشاملة وتبادلنا الأحاديث حول البحث العلمي في المجال الرياضي، تأكيدا لاهتمام سموه بالمفكرين والمؤلفين الرياضيين البحرينيين الذين يسهمون بأفكارهم وكتاباتهم في بناء نهضة الرياضة البحرينية الحديثة، وتقديرًا لعطائهم الفكري والرياضي عبر مسيرتهم التي أثرت من خلال مؤلفاتهم وكتاباتهم وبحوثهم الرصينة رفوف المكتبات الرياضية على الصعيد المحلي والعربي، وحملوا اسم البحرين إلى المحافل والمؤتمرات العلمية والبحثية في العالم العربي والعالم أجمع.

ولم يكن لقائي بسموه لقاءً عاديًا، بل هو لقاء على درجة كبيرة من الأهمية نظرا للأفكار والرؤى التي أثارها أثناء اللقاء، فقد قام سموه بطرح أسئلة متنوعة عن الكتاب المقدم له، والحديث عن الموضوعات التي شملها الكتاب.

إن الجلوس مع سموه في حديث شيق يحمل رسائل ذات معاني عميقة مستندًا فيها على الرؤية الرياضية السديدة، فسموه يعيد رسم خارطة الحركة الرياضية في المملكة، عبر طرحه لمبادرات رائدة قادرة على وضع منهاج سليم واستراتيجية واضحة هدفها الارتقاء بالرياضة البحرينية وديمومة مسيرتها نحو تحقيق الإنجازات المشرفة على مختلف الأصعدة، حيث كان يردد ويؤكد بين موضوع وآخر على دور المؤلفين والكتاب الرياضيين في نشر الثقافة الرياضية والتأكيد على أهمية العلم البحث العلمي في النهوض بالمجال الرياضي وخصوصا في هذا الوقت الذي يواجه المجال الرياضي العديد من التحديات التي تعوق من تقدمه وتطوره، والذي يحتاج إلى تبني أسلوب المنهج العلمي حتى نتمكن من النهوض  به وإيجاد الحلول المناسبة لمشكلاته المتعددة، وعلى ضرورة انتقاء وارتباط الموضوعات البحثية باحتياجات وحاجات المجال الرياضي المحلي، حتى لا تكون البحوث والدراسات العلمية في المجال الرياضي تقليدية ومستهلكة لنتمكن من نشر ثقافتنا البحثية والعلمية للأخرين بشكل منهجي صحيح.

إن مبادرات سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة في تعزيز المسيرة الرياضية البحرينية واضحة، فزيارات سموه الميدانية التفقدية لمختلف الاتحادات والأندية والهيئات الرياضية ضمن سياسة تعزيز علاقات التواصل الدائم والتفاهم المستمر بين سموه والجهات الرياضية، وجهوده الرامية للنهوض بالقطاع الرياضي ضمن إطار التعاون المشترك، تعكس التوجه الجاد لسموه للمرحلة القادمة في ترجمة رؤية واستراتيجية المنظومة الرياضية إلى برامج عمل تحقق نهضة رياضية شاملة على الشكل الذي يسهم في ترسيخ قطاع رياضي تنافسي واحترافي، وتأهيل أيقونات رياضية وطنية قادرة على تحقيق إنجازات رياضية عالمية.

خاتمة الرؤى، إن استقبال سمو الشيخ خالد لنا ما هي إلا مناسبة رائعة تتعزز فيها مكانة المفكر والمؤلف في المجتمع الرياضي، فهو الذي يقضي حياته بين القراءة والكتابة لينير الآفاق الرياضية بالعلم والمعرفة، وهو بذلك يكون قد كرس جهده في مساع نبيلة من أجل رفد المجال الرياضي المحلي والعربي، بمنتج فكري رياضي من شأنه أن يرتقي بالذائقة الرياضية، فكل الشكر والتقدير والامتنان لسموه على ما يوليه من رعاية واهتمام بدعم المفكرين والمؤلفين الرياضيين البحرينيين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها