النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11974 الأربعاء 19 يناير 2022 الموافق 16 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:48AM
  • العصر
    2:50PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

كتاب الايام

المجلس الرياضي وترسيخ ثقافة الحوار

رابط مختصر
العدد 11923 الإثنين 29 نوفمبر 2021 الموافق 24 ربيع الآخر 1443

في خطوة رأت فيها الأوساط الرياضية البحرينية حراكا جديدا لترسيخ ثقافة الحوار وإذكاء روح النقاش الجاد الذي يعود بالنفع على جميع أركان المنظومة الرياضية، وجه سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، الهيئة العامة للرياضة لإطلاق المجلس الرياضي، في واحدة من مبادرات سموه الهادفة إلى تعزيز التواصل مع جميع الفئات الرياضية، لحلحلة التحديات وتحقيق التقارب مع الجهات الرياضية، لدعم الجهود في تطوير منظومة العمل الرياضي للارتقاء بمستوى الرياضة البحرينية، ودفعها لإحراز المزيد من المنجزات الحضارية.

إن انشاء المجلس الرياضي هو أمر محمود يدل على مدى تفاعل وتشارك المسؤولين وأصحاب القرار مع الأوساط الرياضية الفاعلة، إيمانا منهم بأهمية الدفع بتعزيز العلاقات بين جميع أطراف المجتمع الرياضي، والسعي نحو إشراكهم في العملية التطويرية التي تشهدها الرياضة البحرينية، حيث يهدف هذا المجلس إلى طرح القضايا التي تهم المجتمع الرياضي، وتسليط الضوء على كافة التحديات التي تواجه الرياضة البحرينية، والسعي لمناقشتها بشافية ووضع الحلول المناسبة لها، عبر استضافة منتسبي المجتمع الرياضي في هذه المنصة الحوارية، والاستفادة من خبرات الاختصاصيين والنخبويين في مختلف مجالات الرياضة، على الشكل الذي يعود بالفائدة الكبيرة في تطوير المنظومة الرياضية بالصورة التي تخدم القائمين عليها في الوصول لأعلى المستويات من الأداء والجودة وتحقيق أفضل النتائج.

المقاربة الأولى التي يجب اعتمادها عند تأليف المجلس الرياضي هي القيام بدعوة المشاركين من أصحاب الخبرة والكفاءة العلمية والادارية في المجالات الرياضية المتنوعة لكي يساهموا بفاعلية في اثراء الحوار واصدار توصيات تصب في خانة المشاركة في القضايا الرياضية المهمة، فقيمة المجلس الرياضي لا تكمن في عدد الأعضاء المدعوين بل بنوعيتهم وتخصصاتهم وخبراتهم، فالمجلس الرياضي سوف يسهم في فتح باب لحوارات معمقة وجادة مع الجميع والاستماع لرؤيتهم دون تغييب وجهة نظر، ونقل آراءهم وأفكارهم إلى أصحاب القرار، كما يمكن أن يقدم المساعدة التي تحتاج إليها المنظومة الرياضية في أي جزئية كانت أو تقديم النصائح التي تجعل الرياضة تتخلص من العقبات والمشاكل التي تواجهها.

إن انشاء هذا المجالس يمكن أن يحقق التلاحم الرياضي بين المسؤولين وافراد المجتمع الرياضي بعيدا عن الإشراف المباشر، وبالتالي فإن هذا المجلس يمكن ان يكون فيه مساحة كبيرة من الحرية والشفافية والصراحة بين افراد المجتمع الرياضي الذين كانوا ولازالوا متعطشين للتحدث عن العديد من القضايا في ما يخص الشأن الرياضي، وطرح وجهات نظرهم وتوصياتهم للوصول إلى فهم حقيقي لواقع المجال الرياضي وتطويره. إن هذا المجلس يمكن أن يسقط الحاجز والرهبة بين بعض الأشخاص والمسؤولين والإعلام، لأنه سوف يبتعد عن ظاهرة المجاملات والتصفيق والتهليل.

خاتمة الرؤى، أن مؤسساتنا وهيئاتنا الرياضية بحاجة إلى جهود كل فرد من أفراد المجتمع الرياضي في سبيل التطوير الشامل بهدف مواكبة التطورات التي يشهدها العالم سعيا للريادة والتميز في محيط المنظومة الرياضية خاصة وأن المجتمع الرياضي البحريني لدية العديد من أصحاب الكفاءات العلمية والخبرات الرياضية الوطنية والتي يتوجب الاستعانة بهم وبإمكاناتهم. نأمل أن تقود مبادرة إطلاق المجلس الرياضي إلى نقاش رياضي جاد وهادف، يشارك فيه كافة المنتسبين للمجتمع الرياضي، بما يؤدي إلى بلورة إصلاحات نحو آفاق رياضية جديدة، وأن يكون هذا المجلس بمثابة بوتقة للأفكار ومسرحا للنقاش والشفافية لجميع القضايا التي تهم أفراد المجتمع الرياضي من أجل رفعة الرياضة والوطن بشكل عام، ولذلك فإن مهمة هذا المجلس يتوجب ان تكون متسقة مع تلك الرؤى وتؤسس لما نصبوا إليه جميعا.

حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها