النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12179 الجمعة 12 أغسطس 2022 الموافق 14 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:43AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:17PM
  • العشاء
    7:47PM

كتاب الايام

أبهرني مجلس حبايب المحرق

رابط مختصر
العدد 11894 الأحد 31 اكتوبر 2021 الموافق 25 ربيع الأول 1443

كانت بحق ليلة أنيقة متميزة ومعبرة بوصفة سحرية محرقية (أطلق عليها احتفالية أمسية تكريم رجال وعوائل المحرق الاصيلة) التي صادفت يوم الثلاثاء 26/‏‏10/‏‏2021، وذلك في مجلس حبايب المحرق (بمنطقة البسيتين)، حيث تشرفت أنا وأخي العزيز المبدع طارق العطوان والمربي الفاضل الاستاذ علي بوزبون ونجم المحرق الذيب المخلص إبراهيم عيسى، عبر دعوة كريمة من صاحب المجلس الأخ العزيز الراقي عبدالمنعم المسيفر، والتي حضرها رواد المجلس العامر (رجال المحرق الأوفياء)، ما زاد جمال الاحتفالية نورًا مختلفًا، وكانت تلك الليلة مليئة بالمناقشات الهادفة والولاء الصادق للمحرق تجسدت خلالها معاني الروعة والاصالة بكلمات عفوية جاءت من القلب وبدون مجاملة كعادة أهل المحرق، إضافة الى ما حظينا من خلالها من تكريم جميل من قبل صاحب المجلس ورواده فكانت لفتة رائعة منهم.

وفي هذا الصدد، يسعدني تقديم الشكر لأخي المبدع عبدالمنعم المسيفر صاحب المجلس والمبادرات الرائعة جدا، والتي يواصل اقامتها بذكائه المعروف وبمعيته اخوانه رواد المجلس، واعتبرها لمسة وفاء لمن قدم الكثير من الجهد والعطاء والوقت والتضحية في خدمة مدينة المحرق العريقة الشامخة عبر تحفيز وتكريم المبدعين المحرقيين في جميع المجالات، ومنها الرياضي، لكون الإبداع يمثل أعلى المراتب في الجودة لتقديم الافضل للبحرين والمحرق، واعتقد أن اقامة مثل تلك الامسيات الاحتفالية درس لكافة المجالس والقطاعات الرياضية وغير الرياضية الاخرى بأن تقوم بنفس المبادرة لتكريم الشخصيات الرياضية التي اثرت على الساحة الرياضية، لهذا يستحقون هم الثناء والتكريم قبلنا.

 

نقطة شديدة الوضوح

ما لمسته لدى إخواني رواد هذا المجلس أبهرني بشدة (فهو مثير وجميل)، فحبهم وشوقهم للمحرق وأهلها لم يتغير.. هكذا أنتم يالمحرقاوية دائما هكذا.. لن تتغيروا.. ستبقون إلى الأبد أصاحب أطول نفس حب متواصل في البحرين والعالم.. فكل محرقاوي أصيل عاش وتربى في أحضان أرض المحرق يشهق باسمها وحبها.. نقولها وبكل فخر أنتم اعطيتم درسا مجانيا لبقية المجالس البحرينية بأهمية التكريم والتواصل والكرم والحب الحقيقي.

 

 

إيه عليج يا محرق

ولي قالوا شتحب في المحرق؟! أقول أعشق ولا افسر.. إذا ارض الغلا شبت واهي بالحب تحضني.. أنا ما اسكن محرق ترا اهي اللي تسكني!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها