النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11922 الأحد 28 نوفمبر 2021 الموافق 23 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:25AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

أهم حدث.. زيارات خالد بن حمد

رابط مختصر
العدد 11859 الأحد 26 سبتمبر 2021 الموافق 19 صفر 1442

ما أروع الإنسان عندما يقف مع الجميع ويكون طيب القلب والنية، وما أجمل أن تكون شخصيته خاصة به وحده وجذابة لما يتمتع به من دبلوماسية في الاستجابة والتصرف الراقي، فكل مشكلة تصادف رياضتنا يتأثر بها لأنها تهم البحرين وشعبها..

هذا ما شاهدناه بشكل متواصل من لدن سمو الشيخ خالد بن حمد بعد تقلده رئاسة الهيئة العامة للرياضة في أثناء زيارات سموه الميدانية لكل من الاتحادات والأندية الرياضية لمواصلة نهج مليكنا وقيادتنا الرشيدة، حفظهم الله، فلذلك حرص سموه على الالتقاء بأعضاء مجالس إداراتها والاستماع الى مطالبهم واحتياجاتهم، وإطلاعهم على الأدوار المطلوبة منهم مستقبلا لتحقيق الأهداف المرجوة للرياضة البحرينية.

لا شك تلك الزيارات المتواصلة لسموه «أصبحت أهم حدث لنا»؛ لما لها من مؤشرات تفاؤلية «كلنا في حاجة لها وبقوة»، كما هي دلالة واضحة على اهتمام سموه بدعم ومساندة الاتحادات والأندية الرياضية وتعزيز دورها، وتهيئة الإمكانات التي تمكنها من القيام برسالتها على أكمل وجه لتحقيق آمال وتطلعات الشباب، ومؤازرة وتشجيع ولما لها من حافز كبير لكافة منتسبيها لمضاعفة الجهد والعطاء، ليكونوا على مستوى الثقة وما يمليه عليهم الواجب الوطني نحو مواصلة العمل لمزيد من التطور والارتقاء بالمنظومة الرياضية.

 

نقطة شديدة الوضوح

نثمن زيارات سموه وأهميتها للرياضة والرياضيين، والتي أعادت البسمة للجميع، فله الشكر والعرفان؛ لإدراكه أن المرحلة المقبلة صعبة للغاية..

وتتطلب تشخيص الحال من كل الجوانب بعيدا عن العواطف والاعتبارات الشخصية..

فما نريده من اتحاداتنا وأنديتنا العمل برؤية سموه المستقبلية الواضحة الخالية من الاجتهادات التي تجعلنا في معظم الألعاب بعيدين عن منافسة من حولنا عربيا وقاريا.

 

لا بد أن نبدأ فورا

أعتقد على القائمين باتحاداتنا وأنديتنا المبادرة بشكل سريع إلى فتح ملفات المشاكل لديها وتشكيل اللجان لمعالجتها، بشرط وضع الحلول المناسبة لها قبل رفعها إلى سموه من أجل الإصلاح، لنبدأ مرحلة العمل المؤسسي الممنهج بكوادر متخصصة، ومنح القانون المساحة التي تكفل العمل بلوائح واضحة.

 

الكلام الأخير

هناك من يعمل خلف الكواليس ضد العمل الناجح والإصلاح المطلوب بسلاح التغيير لتنفيذ منهج الإصلاح، «ونصيحتنا لهم إذا لم يعجبهم ذلك.. فليغادروا الساحة الرياضية.. وليوفروا نصائحهم لأنفسهم!!».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها