النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11932 الأربعاء 8 ديسمبر 2021 الموافق 3 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    5:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

انتخابات الكرة والحسم!!

رابط مختصر
العدد 11839 الإثنين 6 سبتمبر 2021 الموافق 29 محرم 1442

تترقب جماهير الكرة البحرينية الليلة، انتخابات الحسم للاتحاد البحريني لكرة القدم للدورة الانتخابية الممتدة لعام 2025، هناك من سيبقى ببيت الكرة للدورة القادمة وهناك من سيرحل عن البيت، تاركًا للتاريخ إنجازات ومكتسبات خلال فترته الانتخابية، وأما أن يترك صفحة خالية من إنجازات العمل والتطوير، الليلة أمامنا تحدٍ ومسؤولية ملغاة على عاتق أنديتنا المحلية العشرين المنضوية تحت مظلة اتحاد الكرة، مسؤولية تحتاج لمن يدخل سباق الانتخابات بروئ وآفاق تخدم الكرة البحرينية بعيدة كل البعد عن المصالح الشخصية أو المنافع التي تخدم أندية المرشحين للمجلس.

إن العمل الذي ينتظر مجلس إدارة الاتحاد المقبل برئاسة الشيخ علي بن خليفة بن أحمد آل خليفة، الرئيس الذي أجمعت وتوافقت عليه جميع الأندية بعد النجاحات الإدارية والميدانية التاريخية التي تحققت في عهده، ليس بالعمل السهل، والوصول إلى مقاعد المجلس يعتبر عبئًا ثقيلا، فالفترة القادمة تحتاج من المجلس تفعيل دور اللجان العاملة بالاتحاد في سبيل تعزيز النجاحات والبناء عليها للوصول لما هو أفضل وهذا بلاشك لن يتحقق إلا بالاستراتيجيات المستقبلية وبخطط وأفكار واضحة المعالم تقوم على ركائز علمية غير خاضعة للأهواء الشخصية أو الاجتهادات العشوائية.

بات على الجمعية العمومية للاتحاد البحريني لكرة القدم القيام بواجبها، وأهم دور منوط بها، وهو تفعيل أداة تقييم العمل الإداري ومحاسبة المجلس الحالي عن أي تقصير خلال الدورة الانتخابية الماضية، واختيار المرشح الأفضل والأمثل للمجلس القادم على أسس علمية وعملية بعيدا عن الممارسات الخارجة عن جو الديمقراطية. إن عملية اختيار المرشح يجب ألا تكون وفق أسس عاطفية وأهواء شخصية متعصبة دون التفكير بالمصلحة العامة، ومن خلال تلك الرؤية الصحيحة ستتمكن الأندية من انتخاب مجلس إدارة قادر على مواصلة العطاء والعمل على تطوير الكرة البحرينية والمحافظة على المكتسبات والإنجازات التي حققتها مجالس الإدارات السابقة، فنجاح المجلس القادم يقوم على تعزيز روح العمل الجماعي الهادف للبناء والتطوير والابتعاد عن أشكال البيروقراطية التي تقوم على الرأي الواحد.

ماذا أعددنا لليلة الحسم الديمقراطي في تاريخ الكرة البحرينية؟ تساؤل يظل مطروحًا ونحن أمام مفترق طرق، فهناك طريق للإصلاح والتطوير وطريق آخر لتحقيق مزيد من المكتسبات الشخصية، أندية تجاهد من أجل المصلحة العامة للوطن وأندية أخرى تتصارع من أجل مصالحها الشخصية، فمن غير المعقول أن نختار أعضاء ساعين إلى المصلحة الشخصية، ونطالبهم بالإصلاح، لأن الإصلاح لا يأتي إلا من أصحاب الكفاءة والنجاح. إن قضية اختيار الأندية لمرشحيها يجب أن تكون دقيقة ومستحقة للشخص المناسب الذي يستطيع أن يدفع بعجلة التطوير والإصلاح لمستقبل الكرة البحرينية إلى الأمام من دون التأثر بظاهرة «اللوبيات الانتخابية»، التي قد تفيد أحيانًا وتضر أحيانًا أخرى.

ختامًا للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها