النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11882 الثلاثاء 19 اكتوبر 2021 الموافق 13 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:07PM
  • العشاء
    6:37PM

كتاب الايام

انتخابات الكرة وسقف الطموح العالي!!

رابط مختصر
العدد 11837 السبت 4 سبتمبر 2021 الموافق 27 محرم 1442

بعد العديد من التأجيلات الغامضة!! وبعد طول انتظار من الشارع الرياضي البحريني، وبعد الكثير من التأويلات والتوقعات والإشاعات هنا وهناك، أسدل الستار على قائمة المترشحين لعضوية مجلس إدارة الاتحاد البحريني لكرة القدم للأربع سنوات القادمة حتى عام 2025 والتي تعتبر من وجهة نظري، أهم مرحلة تمر في تاريخ لعبة كرة القدم بشكل خاص والرياضة البحرينية بشكل عام، والتي معها ارتفع سقف الطموح عند القيادة الحكيمة والشعب البحريني، وذلك بعد الإنجازات التي تحققت خلال الفترة الماضية وكذلك مع زيادة الدعم والاهتمام من قبل قيادتنا الكريمة ومن شيوخنا الكرام. 

 

علي بن خليفة يستحق العلامة الكاملة 

بعد غلق باب الترشيح لرئاسة وعضوية مجلس إدارة الاتحاد الكروي، نال (الرئيس الذهبي) للاتحاد الشيخ علي بن خليفة بن أحمد آل خليفة الثقة المطلقة من جميع أعضاء الجمعية العمومية للعبة كرة القدم (جميع الأندية) وهذا الأمر ليس مستغربا على من يعرف الشيخ (بوخالد) عن قرب، ويعرف مدى حرصه على التميز والإخلاص في العمل الجماعي مع إخوانه أعضاء مجلس الإدارة الحاليين والسابقين. 

ولا أتردد عن القول (وبالفم المليان)، محظوظ من يعمل مع شخصية بحجم وفكر وعقلية الشيخ علي بن خليفة آل خليفة (حفظه الله). 

(بوخالد) عمل بصمت وبدون كلل أو ملل أو تذمر بضعف الميزانية، حتى وصل إلى تحقيق العديد من الإنجازات الكروية على المستوى الفني والإداري والتنظيمي وبفضل من الله عز وجل، وثم فضل الدعم الكبير من لدن صاحب الجلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة، ورعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء (حفظهم الله ورعاهم وسدد على طريق الخير خطاهم)، وثم توجيهات (أمير الشباب والرياضة) سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، ومتابعة حثيثة من سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، ومساعدة جميع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد دون استثناء. 

 

المجلس الجديد هل يحقق الطموح الكبير؟؟

نكن كل الاحترام والتقدير لجميع الأخوة الأعزاء الذين تقدموا بالترشح لانتخابات مجلس الإدارة للفترة الصعبة القادمة، ونتمنى لهم كل التوفيق والنجاح في المعركة الانتخابية والتي ستشهد اختيار تسعة أعضاء من بين 13 مرشحا. 

بالرغم من كثرة الأقاويل هنا وهناك بأنه كان من المتوقع دخول العديد من الشخصيات البارزة والمؤثرة في الوسط الرياضي المحلي من أصحاب الخبرة الرياضية الطويلة أو من الشباب الواعد والمتحمس للعطاء والإبداع والتميز. 

ومن هذا المنطلق، السؤال الذي يفرض نفسه حاليا على المستوى الشعبي،

هل سيكون المجلس الجديد على مستوى طموح الأمة البحرينية ويحقق لها كل الآمال والأمنيات ومنها الوصول الى نهائيات كآس العالم 2026، والمحافظة على الإنجاز الخليجي والاحتفاظ بالكأس للمرة الثانية على التوالي، وغيرها من الطموحات الكبيرة والكثيرة؟ 

المرحلة القادمة تتطلب المزيد من العمل الجماعي المثمر ومن جميع النواحي الإدارية والفنية والتنظيمية والتسويقية والكثير من الأمور التي من شأنها تحقيق النتائج المرجوة والأهداف المطلوبة من أجل الارتقاء بمستوى الكرة البحرينية وجعلها في مصاف الدول المتقدمة على المستوى الخليجي والإقليمي والعالمي. 

 

الأعضاء السابقون «كفيتوا ووفيتوا»

وبمناسبة قرب عقد الجمعية العمومية لانتخابات مجلس إدارة الاتحاد البحريني لكرة القدم، لابد من كلمة حق يجب تسجيلها في عمل بعض الأعضاء السابقين في المجلس والذين فضلوا الابتعاد وعدم الترشح للمجلس الجديد وفي مقدمتهم نائب الرئيس للشؤون الإدارية علي بن أحمد البوعينين الذي أعطى وأخلص في عمله بصمت طوال 16 عامًا بتواجده في المجلس، وكذلك نائب الرئيس للشئون الفنية الشيخ خالد بن سلمان آل خليفة الذي أبدع في عمله بالرغم من الفترة القصيرة التي قضاها في المجلس. 

وكذلك لابد من الإشادة بعمل عضو المجلس الأخ العزيز الأستاذ صالح البلوشي الذي أصبح من الإداريين الناجحين في مجال الرياضة، ولا ننسى دور الأمين المالي السابق المرحوم بإذن الله تعالى الفقيد الغالي عارف العباسي الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته الذي كان يعمل من خلف الكواليس بدون تعب أو تهاون. 

بالرغم من تأكيد مصادرنا الخاصة بأن هناك مناصب قيادية تنتظر البعض مع هؤلاء الأعضاء الذين لم يتقدموا بترشيح أنفسهم للانتخابات القادمة، وهم يستحقون تلك المناصب بعد سنوات من العطاء والإخلاص والتفاني في عملهم، إذ نتمنى لهم جميعا التوفيق والنجاح أينما كانوا. 

 

خلاصة الهجمة المرتدة:

كلنا ثقة في من سيحالفه الحظ للوصول إلى كرسي مجلس الإدارة الذي وجد للعمل والتضحية والإخلاص من أجل الوطن والرياضة والرياضيين وليس للوجاهة والتفاخر والاستعراض!!

فالمسؤوليات الملقاة على عاتق المجلس الجديد كبيرة، وكبيرة جدا، وإن ثقة الجمعية العمومية في من سيفوز ليست برخيصة أو قليلة الأهمية، فهناك ملفات مهمة وكبيرة يجب العمل عليها بأسلوب عملي وعلمي حتى تتحقق رؤية القيادة الرياضية في البلد، وتتحقق أحلام الشعب البحريني ومن أهمها التواجد وبقوة في نهائيات كأس العالم القادمة 2026. 

وأخيرا، وليس آخرا، ومن خلال هجماتنا المرتدة، نلتقي لنرتقي، والوطن يجمعنا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها