النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11890 الأربعاء 27 اكتوبر 2021 الموافق 21 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    5:00PM
  • العشاء
    6:30PM

كتاب الايام

هيئة الرياضة وسياسة «الأبواب المفتوحة»

رابط مختصر
العدد 11801 الجمعة 30 يوليو 2021 الموافق 20 ذو الحجة 1442

الاجتماع الذي عقده سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية مع رؤساء الأندية الوطنية عبر تقنية الاتصال المرئي، جاء ليضع النقاط على الحروف وليرسم خريطة الطريق وملامح المرحلة الجديدة لتطوير القطاع الرياضي وفق استراتيجية مستقبلية والتي تتطلب منا تكاتف جميع الجهود على مستوى الهيئة والاتحادات والأندية لتحقيق المزيد من الإنجازات الرياضية، إيذانًا ببدء مرحلة جديدة تهدف إلى تعزيز الروح الوطنية والارتقاء بالرياضة البحرينية بأسلوب علمي حديث واستراتيجية تحقق لنا مزيدًا من التقدم والنجاح بعيدًا عن العشوائية في العمل الإداري والمالي والرياضي.

اجتماع سمو الشيخ خالد بن حمد مع رؤساء الأندية سلط الضوء على أهم وأبرز المواضيع والتحديات للمرحلة القادمة والأدوات القادرة على تنفيذ كل الخطط المستقبلية بدقة؛ لضمان تحقيق نتائج ونجاحات وفق مؤشرات علمية لقياس الأداء والجودة في العمل الإداري بالأندية الوطنية، من خلال تطبيق نظام الحوكمة التي تنتهجها الكيانات الناجحة ناهيك عن تطبيق سياسة الأبواب المفتوحة من خلال فتح جميع قنوات التواصل مع الأندية حسب توجيهات سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة.

هناك بعض النقاط المهمة التي أردت أن أشير إليها وقد تطرقت إليها في عمودي السابق «منظومة الحوكمة الرياضية في الأندية»، وهي الحوكمة التي ستعمل عليها الهيئة العامة للرياضة خلال المرحلة المقبلة على إدارتها بالشكل الصحيح من خلال قيادة وحوكمة فعالة تساعد الأندية والاتحادات على القيام بأدوارهم بكل كفاءة وفعالية، وتعزز من استثماراتهم بما يزيد من إيرادات الاتحادات والأندية والمساهمة في دعم القطاع الرياضي وتحسين أدائه مع تحديد المسؤوليات والواجبات لجميع أعضاء مجالس الاتحادات والأندية في سبيل زيادة فاعلية المنظومة الرياضية الوطنية.

إن تقييم عمل الاتحادات والأندية بشكل دوري من خلال وضع عمليات وسياسات جديدة لقياس الأداء والجودة في العمل، ستساعد الاتحادات والأندية على التطوير والارتقاء بمنظومتها الرياضية، وترسيخ مبدأ الثواب والعقاب، وهذا ما أكد عليه الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للرياضة الدكتور عبدالرحمن عسكر خلال الاجتماع، بأن الهيئة وحسب توجيهات سمو الرئيس سوف تقوم بتسليط الضوء على المنجز ومعاقبة المقصر والمخطئ من خلال استحداث مسابقة يتم خلالها إبراز الأندية التي تمتلك نظام حوكمة مميز وفريد من نوعه وتكريم الكفاءات القادرة على التميز والذين يبذلون جهودًا كبيرة لتطوير قدراتهم ورفع إنتاجيتهم. 

كلنا ثقة بقدرات الهيئة العامة للرياضة على البدء في مرحلة جديدة واعدة تحمل في طياتها آمال وتطلعات الرياضة البحرينية وفق رؤية وأهداف طموحة محليًا وعالميًا.

وختامًا، للكلمة حق وللحق كلمة، ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها