النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11860 الإثنين 27 سبتمبر 2021 الموافق 20 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:30PM
  • العشاء
    7:00PM

كتاب الايام

ورحل «بن سالمين» روح المحرق (3-2)

رابط مختصر
العدد 11779 الخميس 8 يوليو 2021 الموافق 28 ذو القعدة 1442

كنا نسمع ولازلنا تلك الجملة كثيرًا التي تقول: «التعليم في الصغر كالنقش على الحجر»، هذا المثل المؤثر ينطبق على الفقيد الغالي «أحمد بن سالمين»، والذي يعرف كيف يزرع الروح في الأساس (الصغار) لكي يظل ويستمر ذلك البناء قوي الذي تم تشييده على تلك القاعدة الصلبة القوية. 

نعم المرحوم بإذن الله تعالى أسطورة الكرة المحرقاوية والبحرينية والخليجية «أحمد بن يوسف سالمين» يعتبر روح المحرق القتالية، التي كان يغرسها في نفس الشبل المحرقاوي الصغير في أولى خطواته في طريق لعب كرة القدم الطويل داخل الملاعب الكروية وخارجها. 

وتنمو وتكبر تلك الروح القتالية وكذلك عدم الرضى بالهزيمة مهما كلف الثمن مع اللاعب خلال تدرجه مع فرق الفئات العمرية بالنادي العريق حتى يصل الى مرحلة اللعب في الفريق الأول ويحظى بشرف ارتداء الشعار المحرقاوي، وكذلك نفس تلك الروح تنتقل معاه عندما يتم اختياره لتمثيل المنتخبات الوطنية، ويستمر في القتال عن والدفاع عن ألوان المنتخب وعلم الوطن الغالي علينا جميعًا لقد رحل مربي ومدرب الأجيال أسطورة المحرق والبحرين والخليج العربي الكروية. 

إنها لفاجعة عظيمة وصدمة كبيرة برحيله المفاجئ والموجع!!

رحل من علمنا الأخلاق الرياضية ومن غرس فينا عشق الكيان (المحرق) والتضحية للوطن (البحرين) ونمى في نفوسنا حب التميز والفوز والعزيمة..

رحل من زرع فينا الروح المحرقاوية القتالية ونحن صغارًا أشبالاً وناشئين وشبابًا.. رحل من لا يرضى بالهزيمة ولا يعترف بالاستسلام.. رحل رجل بكل ما تحمله الكلمة من معنى ومصطلحات.. رحل من كان يقسو علينا كالأب لمصلحتنا ولأنفسنا ولمصلحة الوطن والمحرق.. رحلت تلك القامة الكروية الفذة التي لم ولن تتكرر على مر الأجيال والسنين..

«أحمدي» هكذا هو لقبه.. رحل بشكل مفاجئ وترك لنا الألم الكبير الموجع.. والحزن العميق في القلب المهموم من جراء جائحة أنهكت أجسادنا وعقولنا وأرواحنا..

أيها الراحل الغالي «بن سالمين» أنت (من بعد الله سبحانه وتعالى) لك الفضل علي وعلى الكثيرين من نجوم نادي المحرق العريق، في كل ما تعلمناه من أخلاقيات الرياضة وفنونها وجمالها.. فأنت علمتنا كيفية القتال داخل الملعب وبدون إيذاء الخصم.. درستنا الأخلاق العالية داخل وخارج الملعب.. 

الفقيد العزيز أحمد بن سالمين أفضالك علينا كلاعبين سابقين في نادي المحرق (شيخ الأندية الخليجية) لا تعد ولا تحصى.. فمن ينكرها يكون ناكرًا للجميل..

اليوم الوطن الغالي «مملكة البحرين» لم تفقد رياضيًا فحسب.. وإنما فقدت أسطورة كبيرة في الوطنية والأخلاق والتواضع وطيبة القلب وحسن المعشر.. لقد فقدنا شخصية وطنية لن تتكرر كثيرًا.. ولن يجود الزمان بمثلها عاجلاً أو آجلاً!!

رحم الله الفقيد الغالي محبوب الشعب (أحمد بن سالمين) وغفر له وأسكنه فسيح جناته. 

والله يصبر أهله وأولاده ويصبرنا على فراقه الأليم الموجع. 

وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا: «إنا لله وإنا إليه راجعون».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها