النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11858 السبت 25 سبتمبر 2021 الموافق 18 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:10AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:31PM
  • العشاء
    6:47PM

كتاب الايام

ناصر بن حمد واللحمة الوطنية

رابط مختصر
العدد 11751 الخميس 10 يونيو 2021 الموافق 29 شوال 1442

انتهت موقعة الحسم وصرف الأمر بهزيمة ثقيلة لمنتخبنا الوطني لكرة القدم أمام المنتخب الإيراني، هزيمة لو لا عناية من الله سبحانه وتعالى لكانت تاريخية بحق منتخب دخل التصفيات بأحلام المونديال، خسارة المباراة ليست إلا نتيجة طبيعية لمنافسة رياضية، ولكن الأهم بعد الخسارة البحث عن الأسباب الحقيقية وراء تلك الخسارة، والتمسك بالروح والمعنوية العالية، تلك المعنوية التي عبر عنها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، حينما أكد سموه أن المنتخب الوطني خسر من إيران في التصفيات المونديالية وعالم كرة القدم بين فائز وخاسر، وصحيح أننا خسرنا مباراة، ولكن ما شاهدناه في الفترة الماضية من لحمة وطنية كبيرة تؤكد بأننا جميعنا فائزون، لأننا كسبنا لحمة وطنية في الحملة الوطنية الداعمة للمنتخب «عشان هذا العلم».

كلمات لها عدة معاني من المسؤول الأول على قمة الهرم الرياضي في البحرين، كلمات استطاعت أن تعزز اللحمة الوطنية لكل أطياف المجتمع البحريني وتمتص غضب الشارع الرياضي بعد أن فقدت أو تضاءلت فرص التأهل للدور الثالث للتصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 ونهائيات كأس أمم آسيا 2023، إلا إذا كان هناك بصيص من الأمل في تحقيق نتائج عكسية لبعض المنتخبات قد تخدم فرصة منتخبنا في التأهل.

يتفق الغالبية من عشاق الأحمر بأن منتخبنا خسر مباراة إيران بسبب أخطاء فنية واضحة ليس منطقيا أن يرتكبها الجهاز الفني بقيادة البرتغالي هيليو سوزا، فالوقت غير مناسب للمحاسبة الفنية والبكاء على اللبن المسكوب إذ لا فائدة منه الآن، بل علينا أن نستفيد من الدروس ونستقصي العبر من الخسارة المؤلمة، كلنا على يقين بأن هناك خللا ما قد تسبب في ضياع نقاط مباراة إيران، وكلنا أمل بأن يضع الاتحاد البحريني لكرة القدم والجهاز الفني للمنتخب يده على تلك الأسباب والعمل على تصحيح المسار، فلكل مشروع خطط واستراتيجية عمل، تلك الاستراتيجية التي تحتاج إلى الخطط البديلة إن تعسرت الخطة الأساسية وإن لم تنجح فهناك أيضا بديل آخر، قد تكون من ضمن الخطط إمكانية إعادة الثقة في النفس وإعادة بناء الفريق فنيا وبدنيا وذهنيا والعمل على تغير بعض العناصر التي ليس بمقدورها العطاء في مراحلها المتقدمة من العمر. 

ستشكل المرحلة المقبلة للكرة البحرينية منعطفا مهما بعد أن يتم انتخاب مجلس إدارة جديد للاتحاد البحريني لكرة القدم في نهاية الشهر الجاري والذي سيكون أمام تحديات كبيرة للعمل على تحقيق أهداف ورؤى سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية رئيس الهيئة العامة للرياضة، والحفاظ على الاستقرار الفني للمنتخب خلال الفترة القادمة، والبناء على المكتسبات التي تحققت خلال الفترة الماضية، فالاستحقاقات القادمة تتطلب منا العمل بمفهوم عمل الفريق الواحد.

ختاما، للكلمة حق وللحق كلمة، ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها