النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11929 الأحد 5 ديسمبر 2021 الموافق 30 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

دلائل.. البشرى 

رابط مختصر
العدد 11747 الأحد 6 يونيو 2021 الموافق 25 شوال 1442

 

فعلها الأحمر بقوة وهذا ما كنا نصبو إليه في منازلة كان قد شد الرحال لها منذ أشهر، وتحقق له النصر في الخطوة الأولى وسحق كمبوديا بثمانية، وكاد أن يضاعف النتيجة لولا تسرع المهاجمين في ضياع الفرص المهمة في الحسابات النهائية... قلنا هذا أمس من خلال أيامنا الرياضية الجميلة إن أي فوز كان سواء للمنتخب العراقي او البحريني هو مكسب لكلا المنتخبين، وفعلاً تحقق هذا...

 المنتخب البحريني عبّد الطريق أمام العراق الشقيق لمنازلة كمبوديا بقوة، والآن هو يسير بخطى ثابتة لنصر ثانٍ على منتخب إيران الذي يحمل سمعة الماضي فقط، وكان لقاء المنتخب الإيراني أمام هونغ كونغ منازلة عادية ومستواه غير مستقر، وحتى دفاعاته مفتوحة ويمكن اختراقها من الوسط بسهولة...

 في حين أن مباراة المنتخب البحريني أمام كمبوديا كشفت كثيرا من الأمور الايجابية للمنتخب، وخيرها ملكة الإصرار في تحقيق النصر، وهذا عامل متجدد لدى الفريق، كذلك عامل اللياقة البدنية العالي في ظروف جوية قاسية رغم تعوده عليها كونه من أهل الديرة... 

الأمر الآخر التجانس والتفاهم على مستوى الخطوط الأربعة؛ الحارس والدفاع والوسط والهجوم، كان ممتازًا ومترابطًا، وهذا عامل مهم في أن يبني المنتخب كل لقائته على هذا النموذج الذي يبعث على الاطمئنان.. رغم أن الكرة محتالة ولا ثقة بها إلا بالنفس..

 إذن ثلاث نقاط ومنتخب البحرين يتصدر المجموعة هي أيضًا حالة إيجابية لحين منازلة العراق لكمبوديا، وعلى ما نعتقد أن المنازلة ستكون محسومة إن شاء الله لأسود الرافدين، وهي محطة مهمة جدًا ودافع معنوي كبير لموقعة إيران المنتخب العجوز الذي يلعب بالخبرة، وفي تقديري أن الخبرة وحدها سوف لا تسعفه بشيء كونه يلعب على أخطاء الخصم، أي انتظار الفرص وليس السعي لها، أيضًا الفريق الإيراني يفتقد للاعب الهداف وصانع الألعاب...

يوم الاثنين ربما سيكون يومًا غير عادي للمنتخبين العراقي والبحريني، والسبب واضح عندما يعلن الحكم عبر صافرته انتهاء منازلة البحرين وإيران لصالح البحرين بإذن الله، وأقولها ولست مترددًا، والسبب حالة الإصرار الكبيرة للاعبي المنتخب البحريني على تحقيق النصر بعون الله.. كل القلوب خافقة راجفة في المنازلة الكبرى يوم الاثنين، فهل نسميه يوم العرب الكبير..؟ هذا ما لدينا، ولدى لاعبي المنتخبين الشقيقين الخبر اليقين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها