النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11851 السبت 18 سبتمبر 2021 الموافق 11 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    6:55PM

كتاب الايام

الأحمر البحريني قدها وقدود

رابط مختصر
العدد 11747 الأحد 6 يونيو 2021 الموافق 25 شوال 1442

 

هكذا كان شعار المنتخب البحريني الذي استعد بشكل ممتاز، ونال دعمًا شعبيًا لا محدودًا من قبل الجميع، وعلى رأسهم سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك حفظه الله للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب، وأيضًا الدعم الكامل من الاتحاد البحريني لكرة القدم، خاصة أن مملكة البحرين تحتضن المجموعة الثالثة للتصفيات المشتركة المؤهلة لبطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022 وكأس الأمم الآسيوية 2023، فجاءت البشارة الأولى عندما اعتلى الأحمر البحريني صدارة ترتيب المجموعة برصيد 12 نقطة من 6 مباريات بعد فوزه الكاسح بثمانية أهداف نظيفة في مرمى المنتخب الكمبودي، ليثبت للجميع أنه عازم بحول الله على تحقيق الفوز بمبارياته القادمة، فرجال الأحمر (قدها وقدود)، والمهمة لن تكتمل إلا بالفوز في مبارياته القادمة أمام إيران وهونغ كونغ حتى يضمن الصدارة وبجدارة وتحقيق المركز الأول لتحقيق الحلم البحريني، وهو الطريق للمونديال (دام هذولا رجالك يالبحرين

بإذن الله الأحمر قدها وقدود وفاله المركز الأول).

الكنغر الأسترالي يكشف حال الأزرق الكويتي

في تصفيات المجموعة الثانية التي تحتضنها دولة الكويت كانت الأجواء تسودها الإيجابية والتفاؤل الكبير للأزرق الكويتي، لتحقيق الفوز في مباراته الأولى أمام أستراليا، إلا أن الصدمة كانت كبيرة، ليست على لاعبي الأزرق وإنما لجماهير الأزرق؛ لما شاهدوه في هذه المباراة منذ صافرة البداية، فالمنتخب الأسترالي كشف المستور والحال الذي وصل إليه الأزرق الكويتي، لا تنظيم ولا أداء ولا أي لمحة فنية تستحق الإشادة طول التسعين دقيقة، فوضى فنية وفردية وجماعية، المباراة كانت عبارة عن حصة تدريبية للمنتخب الأسترالي الذي انتصر بثلاثية نظيفة، وأضاع أهدافًا أخرى محققة. بعد هذه المباراة استوعب الشارع الرياضي الكويتي الفارق الفني الكبير بين اللاعب الهاوي واللاعب المحترف، والكل اتفق على ان وضع المنتخب الكويتي يحتاج قرارًا شجاعًا وتضافر جهود من المسؤولين بالدولة لتحقيق نظام الاحتراف الكامل غير ذلك.. لا طبنا ولا غدا الشر.

* إعلامي كويتي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها