النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11931 الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 الموافق 2 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29PM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

سفر الحضارات

رابط مختصر
العدد 11745 الجمعة 4 يونيو 2021 الموافق 23 شوال 1442

منتخب العراق ومنتخب البحرين لكرة القدم لأول مرة وعلى خط الشروع بالمشروع في خندق واحد وخط سير متواز واحد لا يتقاطع (مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لا يبغيان) والبرزخ حاجز... واليوم القدر هو الحاجز بين المنتخبين... نعم ربما نرى المنتخبين الآن في موقع يحسدان عليه، لماذا هذا الحسد؟

أولا.. إن كلا المنتخبين يلعبان في وضع مستقر جدا يجمعهما عامل مهم جدا وهو الأرض والجمهور إن وجد.

ثانيا.. أي منتخب يحقق فوزا ويكسب النقاط يعتبر فوزا للآخر. 

ثالثا.. المنتخبان لا يلتقيان مع بعضهم، أي مبدأ التنافس المباشر بين المنتخبين غير حاضر وهذا يزيد من همة اللاعبين 

رابعا.. أي فوز لأي منتخب على منتخبات المجموعة يمنح عاملا نفسيا للفريق الآخر دون شك. 

السؤال الذي لم يطرح بعد والسابق لأوانه، ماذا لو تساوى كلا المنتخبين بكل شيء؟ 

قد يحدث هذا، لا شيء مستبعد... ماذا سيكون الموقف. 

نستبق الأحداث ونقول الذي سيحدث، يدا بيد سيكون أحدهما المتصدر والآخر الوصيف للملحق، والطريق شبه معبد أمام انسحاب كوريا الشمالية.

الآن نأتي ونسلط الأضواء على حالة المنتخبين... كلا الفريقين مثخنان بنجوم من العيار الثقيل وعلى مستوى آسيا العراقي بكامل نجومه يقودهم علي عدنان المحترف في كندا وأغلب اللاعبين يلعبون لأندية عربية، والمنتخب البحريني يقودهم إسماعيل عبداللطيف والحاصل قبل يومين على لقب أفضل لاعبي آسيا لهذا الشهر وجميع لاعبيه هم الآن نجوم من العيار الثقيل ويمثلون أندية متقدمة... المنتخب العراقي هو في حالة تأهب كبير من أجل التأهل ولم تتبق له سوى ثلاث خطوات عليه أن يحسمها بقوة، وهو قادر بلا شك نظرا لما يتمتع به اللاعبون من خبرة ولياقة وقوة جسمانية تجعله قاب قوسين من النصر... المنتخب البحريني في أروع أيامه وأحسن عطائه بتشكيلة ساحرة متعاونة وخطوط متجانسة وحراس مرمى مع كفاءة عالية، وهذا أمر مهم جدا ولم يبق له إلا التوكل على الله وحصد ما زرعه في التحضير لهذا الإنجاز الكبير... أيضا المنتخب العراقي وهو في المراكز المتقدمة دوليا على سلم الفيفا يشكل عاملا مهم جدا في التنافس على الصدارة... بينما منتخب البحرين جاء وبجعبته دافع معنوي كبير عن نصرين تحققا... وهو إنجاز غير مسبوق ببطولة غرب آسيا وبطولة الخليج العربي المهمة جدا للفرق الخليجية، ويسعى ان يكلل هذين الانتصارين بالتأهل لمونديال 2022.

إذن لأول مرة وفي حالة إيجابية يكون كلا المنتخبين على خط الشروع المشروع في تنافس محبب لدى الجماهير الرياضية للشقيقتين الجارتين منذ سفر التاريخ وحتى الزمن الحاضر... كل الأماني أن تتأهل كل المنتخبات العربية ويحقق عرب آسيا إنجازا لا مثيل له في ظل ظروف صعبة جدا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها