النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11858 السبت 25 سبتمبر 2021 الموافق 18 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:10AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:31PM
  • العشاء
    6:47PM

كتاب الايام

الفوز خارج المستطيل الأخضر؟!

رابط مختصر
العدد 11711 السبت 1 مايو 2021 الموافق 19 رمضان 1442

تعد عمليات التلاعب بنتائج مباريات كرة القدم إحدى الآفات التي تعانيها كرة القدم في شتى أنحاء العالم، وتهدف تلك العمليات إلى تحقيق أرباح مالية كبيرة وأيضا إلى إجراء ما يسمى بعمليات غسيل الأموال، يسعى من ورائها إلى ضمان نتائج مباريات محددة، وغالبا ما توجد عصابات ومنظمات تقف وراء تلك المراهنات والتلاعب بالنتائج لصالح أشخاص دفعوا الكثير من المال من أجل مصالحهم الشخصية، وتمتلك تلك المنظمات كوادر فنية كبيرة لديها المقدرة لمعرفة كل التفاصيل الخاصة بجميع الفرق والمستجدات المتعلقة بالفرق بالرغم من العقوبات الصارمة التي يفرضها الاتحاد الدولي لكرة القدم.

ما جعلني أتطرق إلى موضوع المراهنات والتلاعب والتأثير بنتائج المباريات، هو ما يدور من أحاديث هنا وهناك عن وجود بعض التلاعب الخفي بنتائج بعض مباريات الموسم الحالي 2020/‏‏2021، مع اشتداد الصراع بين الفرق المتنافسة على الهروب من دوامة الهبوط بدوري ناصر بن حمد الممتاز لكرة القدم وأيضا التنافس القوي بين فرق المقدمة بدوري الدرجة الثانية، لا يختلف اثنان على أن مجتمعنا الرياضي البحريني ليس ببعيد عما يدور بالعالم الخارجي، فكلنا بشر نتأثر بما يدور من حولنا من ظواهر إيجابية وسلبية قد يكون لها تأثيرها السلبي على كرة القدم بشكل خاص، وعلى الرياضة بشكل عام.

نحن هنا لا نشكك في نزاهة الرياضيين البحرينيين فحسب ولكن نقولها إن لكل قاعدة شواذا، هذا ما سمعناه ونردده دوما مع كل استثناء نجده أو شذوذ نراه، فقد يحدث بأن يتورط إداري أو لاعب في تلك العمليات أمام مغريات مادية من جهة ما وأخرى، وقد تقف معها المبادئ والروح الرياضية مكتوفة الأيدي أمام تلك الأهواء الشخصية من دون أن يكون لها تأثير إيجابي على تلك العمليات.

إذا أردنا القضاء على ظاهرة التلاعب بنتائج المباريات، يتوجب علينا أن نشكل فرقا من المحققين الذين يمتازون بقدرات ومهارات جمع الأدلة وتقييمها، ناهيك عن سن التشريعات والقوانين التي من شأنها تحد أو تقضي على تلك الظاهرة وتنفيذ أقسى العقوبات على المتورطين والذين يقفون وراء تلك العمليات غير المشروعة، كما يجب علينا أن نسن قانون صارم يعاقب بالشطب والإيقاف مدى الحياة عن مزاولة الرياضة لكل لاعب أو مدرب أو إداري ثبت تورطه في التلاعب بنتيجة مباراة ما.

إن التأكيد على عنصر النزاهة كعنصر أساسي مرتبط ارتباط كلي بالرياضة، يعتبر مسؤولية مشتركة بين جميع الرياضيين، كون هذا العنصر يملك المعنى الحقيقي من ممارسة الرياضة بعيدا عن التأثيرات الخارجية والمرتبطة بالعوامل المادية والتي تحيد الرياضيين عن المنافسة داخل المستطيل الأخضر، فالسؤال الذي يطرح نفسه دائما، هل منظومتنا الرياضية البحرينية تمتلك القدرات والمهارات التي تستطيع من خلالها كشف التلاعب بنتائج المباريات والحد من انتشار ظاهرة الفوز خارج المستطيل الأخضر؟

ختاما للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها