النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11762 الإثنين 21 يونيو 2021 الموافق 11 ذو القعدة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:05PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

نادي البسيتين العريق.. إلى أين؟؟

رابط مختصر
العدد 11674 الخميس 25 مارس 2021 الموافق 11 شعبان 1442

لم يهدأ تلفوني خلال الأشهر القليلة الماضية من المكالمات والمطالبات من قبل فئة كبيرة من أهالي منطقة البسيتين الكرام والذين تربطني بهم علاقات أخوية وعائلية وصداقات قوية، وقد طالبوني بالتطرّق إلى موضوع اليوم، فكان لضميري رأيه المحايد ولقلمي أمانة الكلمة الصادقة، وذلك لحبّي الكبير لمنطقة البسيتين وأهلها الطيبين.

منطقة البسيتين الشاسعة المساحة (القديمة والحديثة) لم تعد كما كانت في السابق، تلك القرية الحالمة والهادئة المترامية الأطراف على ضفاف مياه بحر الخليج العربي، والتي كانت تمتاز بشواطئها الناعمة الجميلة، وبساتينها الخضراء المثمرة حتى نهاية عقد السبعينيات، بل أصبحت البسيتين مدينة قائمة بحد ذاتها من حيث الرقعة الجغرافية الكبيرة والكثافة السكانية المزدحمة.

وأصبحت من أهم مناطق جزيرة المحرق العريقة، التي - ولله الحمد والشكر - حظيت باهتمام كبير من قيادتنا الحكيمة وحكومتنا الرشيدة وشيوخنا الكرام على مر السنين والأزمان، من خلال النهضة العمرانية الحديثة والبنية التحتية القوية والمشاريع الإسكانية والمرافق والمنشآت المتميزة. 

ولكي يكتمل هذا الاهتمام من الجهات الرسمية والمسؤولة في الدولة، يجب الالتفات والتحرك السريع لدعم النادي الوحيد الذي يمثل تلك المنطقة العريقة على خريطة مملكة البحرين الحبيبة، ألا وهو نادي البسيتين «العتيد».

وعندما نتكلم عن نادي البسيتين الثقافي والرياضي، فنحن نعي جيدًا مكانة هذا الكيان العريق بتاريخه الذي يمتد لأكثر من 76 عامًا منذ تأسيسه في عام 1945، من خلال مسيرة حافلة بالنجاحات والإنجازات ليست على المستوى الرياضي فحسب وإنما على مستوى الفعاليات والاحتفالات الوطنية التي مازالت راسخة في أذهان من عاش تلك الفترات، والتي كان فيها نادي البسيتين في طليعة الأندية المحلية من حيث المشاركة في جميع احتفالات البلاد بالأعياد والمناسبات الوطنية.

ولعلّ مهرجان التراث الوطني الذي كان ينظمه النادي في السابق خير شاهد على ما ذكرته.

وقد أرسى الركائز الأساسية لهذا الصرح الوطني الثقافي والرياضي رجالاً ضحوا بالغالي والنفيس من أجل أن يستمر النادي في مسيرة العطاء الوطنية وتقديم أفضل الأنشطة المختلفة الثقافية والرياضية منها خدمة لأبناء منطقة البسيتين المسالمين الذين توارثوا أبًّا عن جد وعبر الأجيال عشق تراب الوطن والإخلاص له ولقيادته الحكيمة وشيوخه الكرام.

ولكن ما عاناه نادي البسيتين العريق على مر السنوات الماضية ليس بالقليل!! حيث كان ولا يزال النادي يعاني من ضعف الدعم والاهتمام، فإن البسيتين تستحق زيادة الاهتمام والرعاية أسوة ببعض المناطق والتي حظيت بإنشاء الأندية النموذجية.

فإن معاناة تراكم الديون المستمرة بسبب تعثر المشاريع الاستثمارية التابعة للنادي ومنها مبنى طيران البحرين السابق والذي مضى على توقف العمل به أكثر من عشر سنوات، وكذلك مبنى سينما الجزيرة والذي أصبح مهجورًا ومرتعًا للقطط والكلاب الضالة ليلاً (أعزكم الله)، وغير ذلك من الاستثمارات الأخرى والتي أصبح إيرادها لا يسمن ولا يغني من جوع!!

ولعل تلك المشاكل المادية انعكست وبشكل مباشر على مستوى فريق كرة القدم الذي يقبع في قاع الترتيب بدوري سمو الشيخ ناصر، وكذلك فريق الطائرة الذي تدهورت نتائجه وأصبحت لا تسر القريب ولا البعيد!! وأدى ذلك إلى تفكك وانقسام الأسرة البسيتينية المتحابة!!

 

خلاصة الهجمة المرتدة:

جميع من ينتمي إلى الوسط الرياضي البحريني يعلم جيدا أن وزارة شؤون الشباب والرياضة أصدرت قرارها المنشور في الجريدة الرسمية يوم الإثنين الموافق 19 نوفمبر 2018، والذي يفيد بتعيين مجلس إدارة مؤقت لنادي البسيتين الرياضي والثقافي خلفًا لمجلس الإدارة المنتهية فترته، وقد جاء في القرار بأن المجلس المؤقت المعين تكوك مدته عاما واحد (فقط) برئاسة الأستاذ الفاضل الوجيه عدنان عبدالملك (والذي أتمنى استمراره في رئاسة النادي خلال السنوات القادمة وعدم تركه النادي) لما تمتلكه هذه الشخصية الاجتماعية المحبوبة والمميزة من كفاءة عالية الجودة من خلال الخبرة البنكية والإدارية الطويلة والتي شهدت العديد من الإنجازات الرائعة على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

وتضمن القرار بأن يقوم المجلس المؤقت بفتح باب العضوية والعمل على عقد اجتماع الجمعية العمومية لانتخابات مجلس إدارة جديد للنادي بالتنسيق مع وزارة شؤون الشباب والرياضة، وذلك قبل انتهاء مدته بشهر واحد، ونحن الآن في نهاية الشهر الثالث من العام 2021، وبعد مرور أكثر من عامين ونصف على تعيين المجلس المؤقت، لم نسمع بأية أخبار سارة جديدة عن نية عقد الانتخابات المنتظرة!!

وللأمانة، فإن أعضاء المجلس المؤقت وأعضاء المجالس السابقة للنادي أدّوا واجبهم على أكمل وجه وتحملوا الكثير في مواجهة الديون المتراكمة والدائمة والعمل على إيجاد الحلول الجذرية لها، ولكن مع استمرار ضعف الدعم والاهتمام وتعثر المشاريع الاستثمارية التجارية قد تكون الحلول صعبة المنال!!

فنادي البسيتين العريق أصبح في حاجة ملحة وسريعة لتكاتف أهالي منطقة البسيتين الكرام والتعاون مع الجهات الرسمية من أجل إيجاد الحلول المناسبة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من تاريخ هذا الصرح الثقافي والرياضي العريق (قبل فوات الأوان)!! و(لين فان الفوت، ما ينفع الصوت).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها