النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11796 الأحد 25 يوليو 2021 الموافق 15 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

ماذا نريد من قانون «تحت 21 عامًا»؟!

رابط مختصر
العدد 11621 الأحد 31 يناير 2021 الموافق 18 جمادى الآخرة 1442

قانون «تحت 21 عامًا» الذي أقره وطبقه الاتحاد البحريني لكرة القدم بدءًا من الموسم الرياضي 2017-2018 حتى يومنا هذا، قانون أثار العديد من التساؤلات خاصة أن هناك جدلاً كبيرًا حول مدى إلزام الأندية على إشراك لاعب من تحت 21 عامًا في مباريات دورياتنا، فالبعض يرى أن النظام منح الفرصة لعدد كبير من اللاعبين الشباب بالمشاركة بالفريق الأول ومنها من عارض القانون أو النظام لعدم قناعتهم بجدوى القانون وتأثيره السلبي وانعكاساته على المنتخبات الوطنية من جهة، والنتائج السلبية التي قد تتأثر بها فرقهم بالدوري من جراء مشاركة اللاعبين الشباب من جهة أخرى، والبعض الآخر يؤكد أن الأنظمة والقوانين لا يمكن لها أن تصنع أو تبرز نجومًا من دون وجود الموهبة التي تفرض نفسها.

من يتابع مباريات دوري ناصر بن حمد الممتاز لكرة القدم ودوري الدرجة الثانية، يلاحظ بأن أغلب أنديتنا المحلية تطبق قانون «تحت 21 عامًا» حسب مصالحها وأهوائها الخاصة من دون النظر إلى مصلحة منتخباتنا الوطنية، إذ إن أغلبها تمكنت من تطبيق القانون واستوفيت الدقائق المطلوبة منها من خلال تعاقدات مع لاعبين دون سن 21 عامًا عن طريق شركة طموح، لاعبين لا يحملون الهوية الوطنية والبعض الأخر لا يتميز بالمستوى الفني الذي يؤهله أن يكون إضافة نوعية للأندية والمنتخبات الوطنية ومخرجات جيدة للكرة البحرينية.

قانون بحجم هذا القانون قد يكون له تأثيره السلبي على فرص الأندية من المنافسة، إذ إن هناك الكثير من الأندية التي تعد فرقها بشكل جيد وتستعين بلاعبين ذوي الخبرة من أجل المنافسة وتحقيق البطولة وغالبًا ما تكون تحت ضغط القانون، حيث عدم اكتراثها وتطبيقها للقانون يعرضها للخطر وغرامة مالية قدرها 5 آلاف دينار وخصم 3 نقاط من رصيد الفريق. إن مشاركة اللاعبين تحت 21 عامًا لا بد أن تأتي نتيجة اقتناع تام من مدرب الفريق على إشراكه، وليس مجبرًا نتيجة تفعيل الأنظمة والقوانين، وهذا سيرجع على اللاعب سواء باكتسابه الثقة في نفسه أو فقدها في حالة إحساسه بأنه يلعب فقط من أجل تطبيق القانون وليس من أجل موهبته.

ماذا نريد من قانون «تحت 21 عامًا»؟! تساؤل يحمل في طياته الكثير من شجون الكرة البحرينية، ففكرة مشاركة لاعبين تحت 21 عامًا فكرة جيدة، ولكن تحتاج منا أن نعيد النظر أو نبحث عن آلية أو تخطيط بعيد المدى أو مسابقة جديدة خاصة باللاعبين الشباب تحت سن 21 عامًا، فمن المفترض أن يكون هناك دوري تحت 21 سنة، من أجل تجهيز اللاعبين بصورة أفضل، وأن يشارك هؤلاء اللاعبون مع الفريق الأول تدريجيًا حتى يكتسبوا الخبرة التي تمكنهم من مقارعة اللاعبين الكبار، بدلاً من فرض القوانين ال*إلزامية على الأندية، وهذا بلا شك سوف يساعد على صناعة جيل كروي قوي لمستقبل الكرة البحرينية.

ختامًا للكلمة حق وللحق كلمة، ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها