النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11557 السبت 28 نوفمبر 2020 الموافق 13 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:26PM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

موسم كروي استثنائي

رابط مختصر
العدد 11521 الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 6 ربيع الأول 1442

بعد موسم طويل جدًا ومرهق جدًا في جميع المسابقات المحلية التابعة للاتحادات الرياضية الوطنية، وبالذات مسابقات لعبة كرة القدم اللعبة الشعبية الأولى في العالم ومحليًا، وإن أختلف معي البعض في كلمة (محليًا)!! 

ويؤسفتي أن أطلق على الموسم المنتهي اسم (موسم جائحة كورونا) للتاريخ فقط (اللهم أجعله للنسيان)!!

نعم كان كوسم كروي شاق، لخبط أوراق وأمور كثيرة بالنسبة للإتحاد الكروي البحريني المشرف على مسابقات كرة القدم، من حيث التنظيم والتأجيلات العديدة التي حدثت 

(وهم مجبورين على ذلك)، وكذلك الوضع بالنسبة للأندية والتي واجهت صعوبات عديدة من ناحية مواجهة الجائحة، ومن ناحية أخرى إعادة تأهيل فرقها من الناحية البدنية والذهنية والنفسية بعد كل توقف، وأيضًا كيفية التصرف في عقود بعض اللاعبين الذين كانت تنتهي عادتا مع نهاية الموسم في الحالات الطبيعية، وغالبًا تلك العقود تنتهي مع نهاية مع نهاية شهر مايو من كل عام كحد أقصى، ولعل هذا الوضع الأستثنائي قد واجه جميع المسابقات الرياضية المحلية والأقليمية والعالمية. 

ولكن مع استمرار هذه الجائحة البغيضة لا زال الغموض يكتنف أمور بداية الموسم الجديد من ناحية التنظيم وعملية عودة الجماهير الرياضية والتي حرمتها الجائحة من المتابعة الميدانية وتشجيع أنديتها، وأصبحت تلك الجماهير في شوق كبير وحنين إلى العودة من جديد إلى حضور الملاعب وبث الحماس في نفوس اللاعبين وجميع من يعمل في المنظومة الرياضية سواء على المستوى المحلي أو الدولي، بعد أن أجبرت الجماهير الرياضية الأكتفاء بالمتابعة من خلال شاشة التلفاز. 

ولا يسعنا هنا إلا أن نزف أسمى التهاني والتبريكات إلى الفرق الفائزة بحصاد الموسم الكروي من مجالس إدارات وطواقم إدارية وفنية ولاعبين وجماهير بعد أن حسم فريق نادي الحد لكرة القدم سيناريو الصراع الطويل والمثير على بطولة دوري سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بفوزه بالبطولة في الجولة الأخيرة من الدوري على حساب نادي المحرق والرفاع. 

وكذلك نبارك لنادي المحرق العريق الذي حقق بطولة أغلى الكؤوس، كأس جلالة الملك المفدى (حفظه الله ورعاه) بعد أن فاز على غريمه (الجار اللدود) فريق نادي الحد، بهدف صاعق في الوقت الضائع من المباراة. 

وبذلك حسم الناديين العريقين المحرق والحد والذين يمثلون قمة لعبة كرة القدم في الجزيرة العريقة (المحرق) بطولتي أكبر مسابقتين كرويتين على المستوى المحلي، كأس جلالة الملك ودوري ناصر بن حمد (حفظهم الله)، واستقرت البطولتين في (جزيرة كرة القدم) كما أطلق عليها سابقًا أستاذي الذي أفتخر فيه كثيرًا الإعلامي المخضرم القدير الأستاذ ماجد سلطان مذكور (الله يمده بالصحة والعافية).

وكذلك أهنئ نادي المالكية (المكافح) بمناسبة فوزه ببطولة دوري الدرجة الثانية وعودته إلى مكانه الطبيعي في دوري ناصر بن حمد، ولا زلنا في انتظار المرافقين مع المالكية والضيوف الجدد على دورينا في الموسم القادم. 

ونقول (هاردلك) كذلك للناديين المحترمين الحالة والشباب على نزولهم إلى دوري الدرجة الثانية، وعليهم إعادة حساباتهم والاستفادة من أخطاء وسلبيات الموسم المنصرم. 

ولا يسعني إلا أن أتقدم الى جميع الفرق التي لم يحالفها التوفيق هذا الموسم بكلمة (هاردلكم) كفيتوا ووفيتوا وحظ أوفر في المواسم القادمة. 

وننتظر بطل كأس الاتحاد وبطل كأس السوبر والذي سيقام بين الغريمين الشقيقين ناديي الحد والمحرق. 

 

خلاصة الهجمة المرتدة:

 

وفي ختام عمودنا اليوم.. لا يسعنا إلا أن نتوجه بجزيل الشكر والتقدير إلى رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم سعادة الشيخ علي بن خليفة آل خليفة ونواب الرئيس وجميع أعضاء مجلس الإدارة الكرام على جهودهم الكبيرة والحثيثة والمستمرة في سبيل نجاح مسابقات هذا الموسم الرياضي (العجيب والغريب) والوصول به إلى بر الأمان، وفعلاً كان لهم ما أرادوه وبكل جدارة واستحقاق بالرغم من الظروف والتوقفات والتأجيلات التي مرت المسابقات الكروية بجميع أشكالها. 

وبذلك أستطاع (الرئيس الذهبي) للاتحاد صاحب الشخصية الخلوقة (بوخالد) ورفاقه المميزين سواء في مجلس الإدارة أو العاملين في اللجان المختلفة التابعة للاتحاد في الوصول بسفينة الدوري إلى نهاية المشوار الكروي بكل تفوق وحسن تنظيم يشار إليه بالبنان..

وكذلك يسرنا أن نشيد بالمنظومة الإعلامية قاطبة وبجميع الوسائل (المرئية والمسموعة والمقروءة) والتي نجحت في تسليط الضوء على أحداث الموسم الرياضي بكل امتياز. 

ولا ننسى الدور الكبير في تعاون جميع الأندية المحلية دون استثناء الذي ساهم في تحقيق النجاح المنشود مع ختام الموسم اليوم. 

(ونرفع للجميع القبعة والعقال على جهودهم المضنية)، هكذا هم أبناء البحرين المخلصين يظهرون وقت الشدائد والمحن، وعندها لا يرتضون إلا بالنجاح والتفوق.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها