النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11522 السبت 24 أكتوبر 2020 الموافق 7 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

قناتنا الرياضية بين مطرقة الطموح وسندان الأمكانيات!! (2-1)

رابط مختصر
العدد 11498 الأربعاء  30 سبتمبر 2020 الموافق 13 صفر 1442

يسعدني بأن أقف اليوم في الموقع المحايد والمنصف في الحكم على أداء قناة البحرين الرياضية من قبل متابعينها والشارع الرياضي البحريني، حيث تأرجح ذلك الحكم بين مؤيد ومعارض ومتحفظ، وبين ما ينشده المشاهد الرياضي من إحداث عملية تطوير شاملة للقناة، وكيفية إرضاءه في ظل إنفتاح العالم الفضائي أمامة بمجرد ضغطة زر في (الريموت كنترول التلفزيوني)!!

وتعتبر قناة البحرين الرياضية هي القناة الرياضية الوحيدة في مملكتنا الحبيبة البحرين، بسبب عدم وجود قنوات رياضية خاصة أو عامة في مجال الرياضة، ولذلك نجد سهام الاتهام تتجه نحوها في ظل عدم المعرفة بالظروف التي تعيش فيها القناة وأمكانياتها المحدودة. 

وقد يكون الحكم عليها ظالمًا نوعًا ما. 

ومن خلال الخبرة التي اكتسبتها شخصيًا أثناء عملي مع قناة أبوظبي الرياضية خلال الثماني سنوات الماضية. 

وكذلك لما لمسته وشاهدته من عمل جبار على مدار الساعة في تلك القناة، والتي تعتبر من القنوات الرائدة في المنطقة من خلال عملها الاحترافي والمهني من قبل طاقم رهيب من الكوادر الإدارية والفنية التي يشهد لهم بالكفاءة والتميز على الصعيد الإعلامي وبالذات الإعلام الرياضي على مستوى الوطن العربي. 

ولذلك وبعد اكتساب تلك الخبرة في الإعلام والخبرة الطويلة في المجال الرياضي، خطر في بالي تقديم بعض المقترحات والحلول من أجل تحقيق ما نصبو إليه جميعًا من تطور وتميز وإبداع لقناتنا (الوحيدة) الرياضية، من خلال قلمي الذي أقسمت على تسخيره لكل ماهو نافع لوطني الغالي ومجتمعه الواعي المخلص. 

الإعلام بشكل عام وبشتى أنواعه (المقروء والمسموع والمرئي) أصبح صناعة واحترافًا، وهو وسيلة مهمة في عصرنا الحديث لا يمكن الأستغناء عنه بأي شكل من الأشكال. 

وتعتبر قناتنا الرياضية الوحيدة قناة مجتهدة تسعى لتقديم الأفضل في ظل الإمكانيات المحدودة المتوفرة، المالية منها واللوجستية والكوادر الفنية الوطنية الشابة الموجودة في القناة، والذين يبذلون قصارى جهدهم لإثبات وجودهم بين هذا الكم الهائل من القنوات الرياضية على المستوى الأقليمي والعالمي. 

(وجزاهم الله خير ويعطيهم العافية)

وعندما نتكلم عن التطوير المنشود لقناة البحرين الرياضية، فأننا حتما سوف نتطرق الى توفير الميزانية الضخمة والأمكانيات الضرورية الهائلة من الكوادر البشرية أصحاب الخبرة الطويلة والشباب المبدع الواعد، والطرفان يعتبران وجهين لعملة واحدة لا يمكن الأستغناء عنهما إذا نشدنا عملية التطوير للأفضل.

وكذلك يجب توفير البنية التحتية القوية والصلبة التي من الممكن معها تحقيق النجاح المأمول، وتوفير الإمكانيات الفنية المتطورة بالمواصفات العالمية الحديثة من سيارات النقل الخارجي، والأستوديوهات الضخمة ذات الديكورات المميزة للرؤية البصرية الجاذبة لعيون المشاهد، والكاميرات المتنوعة والمتطورة في عالم التصوير الرقمي الاحترافي، وأجهزة المونتاج والمكساج وغيرها من الأمكانيات التي سوف تمكن الطاقم الإداري والفني (الاحترافي طبعًا) من تقديم البرامج المتنوعة المميزة التي حتما ستكون أداة إغراء لجذب المشاهدين والمتابعين وخلق قاعدة جماهيرية عريضة. 

 

خلاصة الهجمة المرتدة:

 

بما أن الحركة الشبابية والرياضية في وطننا الغالي في الطريق لتشهد نقلة نوعية كبيرة، ونقلها من الهواية إلى الإحتراف من خلال المشروع الوطني (استجابة) والذي وضع رؤيته وأهدافه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وبتأييد ودعم وإشراف من عضيده سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة. 

فإذًا لابد وأن يواكب ذلك التطور المنشود في الرياضة إعلام رياضي قوي ومتطور بشتى وسائله المختلفة حتى نصل إلى تحقيق تلك الرؤية الصائبة من قبل القيادة الحكيمة في البلاد والوصول إلى الأهداف المرجوة. 

جميعنا نثق في قيادة سعادة الأستاذ علي بن محمد الرميحي وزير شؤون الإعلام في قيادته لدفة الإعلام بشكله العام والإعلام الرياضي المرئي والمسموع لما يملكه من فكر إعلامي واسع وطموحات كبيرة تعانق عنان السماء. 

 

(وللحديث بقية في العمود القادم)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها