النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11557 السبت 28 نوفمبر 2020 الموافق 13 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:26PM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

عملاق النسور والمنتخب السابق عدنان أيوب... يتألم بصمت

رابط مختصر
العدد 11472 الجمعة 4 سبتمبر 2020 الموافق 16 محرم 1442

في جميع الأوطان تكون هناك حقوق وواجبات لكل مواطن، هذا كلام لا يختلف عليه اثنان، فالمواطن عليه تأدية واجبه الوطني من خلال خدمته وولائه لبلده ووفائه لتراب وطنه وإخلاصه لولاة الأمر والقيادة العليا للبلد.

وعلى الجانب الآخر، هناك حقوق لذلك المواطن يجب أن يحصل عليها بعد تأدية واجبه، وبالذات عندما تمر عليه فترات من حياته وعمره تكون عصيبة نوعًا ما، وبالأخص حالات المرض، عندها يجد الإنسان نفسه في صراع أليم للتغلب على تلك الأمراض التي تفاجئ الجسم البشري.

ونحن في مملكتنا الغالية، ولله الحمد، حكومتنا الرشيدة وبتوجيهات من قيادتنا الحكيمة لم ولن تبخل في تقديم وتوفير أفضل المستويات في الخدمات الطبية للمواطنين ولعامة الشعب دون تفرقة وكذلك للمقيمين من الجاليات العربية والأجنبية، في ظل وجود مستشفيات ضخمة ومهيأة بأحسن الأجهزة الطبية وأفضل الكوادر الطبية البشرية.

ومن يستعصي علاجه في الداخل وعدم توافر العلاج المطلوب له، تساهم الدولة مشكورة في إرسال المريض للخارج بناءً على بعض الحالات المستعصية وتقارير الأطباء.

ومحور حديثنا اليوم إنساني بحت، وهو نقل معاناة المواطن المخلص والوفي للوطن، الكابتن القدير عدنان أيوب، عملاق نادي النسور والمنتخب الوطني لكرة القدم سابقًا، والذي خدم البحرين في شتى المجالات الرياضية، كلاعب ومدرب ومستشار فني لفرق الفئات العمرية، وهو من الرعيل الأول المؤسس الحركة الرياضية في مملكتنا الحبيبة.

ومن منا لا يتذكر (عملاق النسور) ذلك اللاعب فارع الطول والمهاجم المشاكس الكابتن المخضرم والقدير عدنان أيوب، الذي أطلق عليه (اللاعب الشامل)؛ لأنه مارس عدة ألعاب رياضية وكان فيها متفوقًا بدرجة كبيرة، ومنها كرة القدم التي وصل فيها لتمثيل المنتخب الوطني، وكرة السلة التي احتكر فريقه النسور الفوز ببطولاتها، والكرة الطائرة، إضافة للألعاب الفردية وخاصة ألعاب القوى.

ومنذ فترة ليست بالقصيرة تدهورت الحالة الصحية لذلك العملاق الرياضي، وداهمه المرض «الخبيث»، أبعده الله عنكم وعنا وعن جميع المسلمين، ونرفع أكفنا إلى السماء داعين المولى عز وجل بأن يشافي ويعافي نجم الكرة البحرينية الخلوق عدنان أيوب صاحب الهدوء الغريب العجيب والذكاء الخارق، وصاحب القلب الطيب النقي والأخلاق العالية والتواضع الجم مع الجميع.

نجمنا العملاق واللاعب الشامل الكابتن عدنان أيوب والذي تميز بعناده وقوته داخل الملعب وإصراره الكبير على تسجيل الأهداف وتحقيق الفوز، وهو خارج الملعب خجول وهادئ، حيث نجده اليوم في أمس الحاجة للوقوف معه في محنة المرض (اللعين) الذي داهم جسمه القوي.

 

خلاصة الهجمة المرتدة:

لا اعتراض على ما كتبه الله سبحانه وتعالى لعبده عدنان أيوب ولا على قضائه وقدره.

كلنا إيمان وأمل في المولى عز وجل بأن يجعل ذلك المرض أجرًا وعافية لمحبوب الجماهير (بومحمد) الغالي.

وثم أملنا وثقتنا كبيرة في قيادتنا الحكيمة وشيوخنا الكرام بالنظر في موضوع هذا المواطن المخلص عدنان أيوب، وهذا ليس بالغريب على قيادتنا ولا حكومتنا الرشيدة.

ونسأل الله الشفاء العاجل لنجمنا صاحب التاريخ الرياضي العريق.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها