النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11487 السبت 19 سبتمبر 2020 الموافق 2 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

كتاب الايام

مقترح لمساعدة الرياضيين

رابط مختصر
العدد 11425 الأحد 19 يوليو 2020 الموافق 28 ذو القعدة 1441

في ظل الأوضاع المالية الصعبة التي تمر بها الأندية والاتحادات، والحالة المادية الضعيفة لبعض الرياضيين من لاعبين وإداريين ومدربين وحكام وإعلاميين وجماهير، نقترح أن يتبنى الرياضيون ما يسمى (محفظة الرياضيين المالية)، والهدف منها مساعدتهم في تغطية جزء من تكاليف العلاج في الحالات الصعبة والمستعصية فقط -لا سمح الله-، والمساعدة في حالات الزواج حسب الحاجة، ومساعدة عوائل الرياضيين ذوي الحالة المادية الضعيفة، وتشمل عدة جوانب تموينية أو نقدية، فهناك عدة طرق من الممكن تقديم المساعدة المادية من خلالها بعد دراسة الوضع العام لمقدم الطلب.

هذه بعض النقاط والمقترحات:

أولاً: أن يتم رفع الموضوع ومقترح هذه المحفظة لوزارة شؤون الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية البحرينية للدراسة، وتكوين لجنة مالية وقانونية في حالة الموافقة لإدارة هذه المحفظة حسب الأنظمة والقوانين المعمول بها في مملكة البحرين لمثل هذه الأمور. 

ثانيًا: فتح حساب بنكي خاص للمحفظة عن طريق وزارة شؤون الشباب والرياضة أو عن طريق اللجنة الأولمبية البحرينية، ليتم استقطاع رسوم الاشتراك الشهري للأعضاء من حساباتهم البنكية بشكل مباشر.

ثالثًا: يتم الانضمام لهذه المحفظة عن طريق عمل عضوية شخصية لكل رياضي بمبلغ رمزي تقدر بـ10 دنانير شهريًا، مع ملء الاستمارة الخاصة بالاشتراك والموافقة على الشروط والأحكام لهذه العضوية للاستفادة من هذه المحفظة.

رابعًا: إمكانية الترويج لهذه المحفظة للحصول على رعاة وممولين من الشركات الخاصة والبنوك، وحتى الشخصيات البارزة لتقديم الدعم المادي وتقوية هذه المحفظة.

خامسًا: البدء في تفعيل العضوية الخاصة بالمشاركين بعد أربعة أشهر من تقديم طلب الالتحاق للمحفظة. 

أخيرًا نترك هذا المقترح للمناقشة، سواء تم القبول به أو رفضه.

 

همسة:

الموضوع أعلاه هو اقتراح لاعب دولي سابق مثّل الأندية البحرينية والمنتخبات الوطنية، فكل ما يتمناه أن يرى المقترح النور وتطبيقه ليكون سندًا للرياضيين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها