النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11442 الأربعاء 5 أغسطس 2020 الموافق 15 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:38AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

قبل وقوع كارثة الكورونا!!

رابط مختصر
العدد 11411 الأحد 5 يوليو 2020 الموافق 14 ذو القعدة 1441

القرار الذي اتخذته اللجنة التنسيقية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، بعودة النشاط الرياضي واستئناف الدوريات المحلية منتصف يوليو المقبل، من دون جمهور، مع ضرورة اتباع الإجراءات الصحية، جاء ليعطي الشارع الرياضي الأمل في استئناف النشاط الرياضي مع التقيد بالتدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وبعد أن أصدر قرار عودة النشاط الرياضي، أصدرت وزارة شؤون الشباب والرياضة دليلا إرشاديا ينظم عودة النشاط الرياضي في المملكة، وعمّمت الوزارة هذا الدليل على جميع الاتحادات الرياضية والتي بدورها خاطبت الأندية المنضوية تحت مظلتها، جاء هذا الدليل ليعطي الضوء الأخضر للجميع بالعودة إلى ممارسة الأنشطة الرياضية، مع الأخذ بعين الاعتبار الالتزام بالإجراءات الاحترازية الخاصة بكل لعبة.

مع صدور قرار العودة لاستئناف النشاط الرياضي، للأسف سارعت أغلب أنديتنا المحلية إلى بدء التدريبات وفق العمل بالإجراءات الوقائية، من دون الاكتراث بإجراء المسحات الخاصة بالكشف عن فيروس كورونا لجميع اللاعبين والإداريين وعمال المهمات بالنادي. كيف لنا أن نجزم بأن ليس هناك مصاب بفيروس كورونا بين اللاعبين؟ كان من المفروض أن يخضع جميع لاعبي الأندية للفحص الطبي قبل الدخول في التدريبات؛ من أجل التأكد من سلامة اللاعبين وأيضا الحد من انتشار فيروس كورونا (إن وُجد). إن إجراء الفحص الطبي العشوائي لن يكون في صالح جميع اللاعبين، فقد يكون اللاعبون المختارون عشوائيا غير مصابين بفيروس كورونا، وهذا بالتأكيد سيجعل الفرصة متاحة لانتشار الفيروس بين اللاعبين ومن ثم انتقاله إلى ذويهم وأقاربهم (لا سمح الله). 

حرصا على سلامة الرياضيين البحرينيين، أتمنى من أصحاب القرار أن يصدروا قرارا بإلزام جميع الأندية بوقف التدريبات بشكل فوري إلى حين الانتهاء من إجراء المسحات الخاصة بالكشف عن كورونا لجميع اللاعبين والأطقم الفنية والإدارية لجميع الأندية، والتي تتم بالتنسيق مع وزارة الصحة ووزارة شؤون الشباب والرياضة، من أجل الاطمئنان قبل العودة مرة ثانية للتدريبات الرياضية، فإن الوضع الراهن يا سادة سيزداد خطورة إذا لم نتقيد بالتعليمات الصادرة من الجهات المختصة والتزمنا بالإرشادات الوقائية، حتى نكون بعيدين كل البعد عن كارثة كورونا.

ختامًا للكلمة حق وللحق كلمة، ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها