النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11440 الإثنين 3 أغسطس 2020 الموافق 13 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:36AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:24PM
  • العشاء
    7:54PM

كتاب الايام

الأندية تتسوق

رابط مختصر
العدد 11377 الإثنين 1 يونيو 2020 الموافق 9 شوال 1441

بدأ كل من نادي المحرق ونادي الرفاع -في لعبة كرة القدم- عملية التسوق والاطلاع على أفضل بضائع اللاعبين لدى الأندية الأخرى المتعسرة ماديًا والتي لا تستطيع المحافظة على لاعبينها كونها لا تمتلك ما يمتلكه ذلك الناديان الكبيران من مقومات مالية تتفوق بنسبة عالية على سائر الأندية الأخرى وليس لديها الحيلة إلا بدخول المفاوضات وهي راضخة وأن تحاول الخروج بشيء من المكسب المادي وبأقل الأضرار والتضحية بأهم أعمدة فرقها وأبرز نجومها مما يجعل مشروعها الكروي للموسم أكثر صعوبة في تحقيق أهدافه التي تم رسمها مسبقًا، تلك الأهداف التي لطالما كانت ومازالت تعاني مجالس الإدارات من الوصول إلى تحقيقها في ظل هذه الميزانيات ضئيلة الأرقام بالرغم من إنجاز رواتب اللاعبين والمكافآت المالية للعاملين والتي تحققت بشيء من الدعم وبالقروض أي باقتطاع إضافي من ميزانية الأندية.

في كرة القدم مرة أخرى باستثناء (المحرق - الرفاع) يتحتم على جميع الأندية أن تصوغ مشاريعها للموسم الرياضي الكروي بميزانية «على جد لحافك مد رجولك» والدعاء بتعثر المنافسين وأن يتم التركيز على مشروع تنافسي آخر وهو البحث عن لاعبين صغار من ذوي الموهبة المتميزة ورعايتها في الفئات السنية وصقلها وعرضها فيما بعد في معرض التسوق الموسمي، فبذلك هي تقوم بدورها –الأندية – وهي تستفيد من المردود المالي وتحقيق أهداف رياضية أخرى بإمكان النادي أن يعمل عليها - حتى تحل عدالة السماء وتصبح جميع الأندية مثل - (المحرق - الرفاع) في لعبة كرة القدم - وليتجنب ما تمر به الآن بعض من الأندية التي رجع لاعبوها للشكوى من تأخر الرواتب والتلويح بترك النادي وما سيترتب من بعد ذلك من مشاكل مفهومه ومداها واضح.

الأهلي والنجمة وباربار أيضًا يتسوقون في لعبة كرة اليد، والمنامة والمحرق والأهلي والرفاع مؤخرًا يتسوقون كذلك في لعبة كرة السلة، والكثير من التسوق أيضًا في لعبات أخرى وبتخصص لكل نادٍ.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها