النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11489 الإثنين 21 سبتمبر 2020 الموافق 4 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

حسابات للاسترزاق ومواقع لبث الشائعات

رابط مختصر
العدد 11376 الأحد 31 مايو 2020 الموافق 8 شوال 1441

نقرأ في الحسابات الإلكترونية أن اللاعب والمدرب الفلاني سيغادر النادي إلى نادٍ آخر، وأن هناك عروضًا خارجية تلقاها عبر سماسرة، وهناك من يروّج لنفسه ويقول إنه يدرس عدة عروض تلقاها من أندية منافسة للانضمام إليها (هازاد مشاء لله عليك)، ففي كل الأحوال هي شائعات قد تسبب ارتباكًا للأندية وضغوطًا على إدارتها.
هناك من يردد ويقول إن العملية هي جزء من المنظومة الرياضية ولا بد أن نتعايش معها، فهي تعتبر استطلاعًا للرأي لدى الشارع الكروي حول نجم معين للفت نظر المسؤولين إليه، سواء كان لاعبًا او مدربًا، ومدى قبول مختلف الأطراف، ولعل الأجهزة الحديثة للعصر الرقمي أسهمت في انتشار مثل هذه الشائعات خلال السنوات الأخيرة.
المدهش في الموضوع أن اللاعب أو المدرب نفسه يقوم بالترويج مع بداية الموسم الجديد، خاصة لمن تقترب عقودهم على الانتهاء، في نوع من الضغط على إدارات الأندية أو ترغيبًا لأندية أخرى في خدماتهم، وهنا لا بد أن يكون للإدارة قرارها في هذا الشأن وتتمسّك بهم طالما صدر الاقتران أو التعاقد معه عن قناعة، ويجب ألا تؤثر مثل هذه الشائعات في قرار الأندية، وكما أسلفنا فمثل هذه الشائعات تكثر مع قرب فتح باب القيد والتسجيل وتعد مادة خصبة لوسائل الإعلام، والكثير يرون أن ترويجها من أصحاب الحسابات أو مرتادي المواقع الإلكترونية والتواصل الاجتماعي نوع من السبق الصحفي لهم للاعب والمدرب.


همسة:
المضحك في الأمر أن برنامجًا عرض على القناة الرياضية يتحدث عن حياة لاعب ومرحلة انتقاله من ناديه الأم الى أحد الأندية، وكيف السمسار استخدم الطرق الشرعية وغير الشرعية لخروج اللاعب، واللاعب نفسه ساعدة على ذلك، المشكلة أن من فعل ذلك هم محللون ورياضيون مثلوا الوطن في أكثر من مناسبة! الظاهر أن التغريد واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي بات منصّة للاسترزاق وكسب حفنة دنانير على حساب المبادئ والقيم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها