النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11555 الخميس 26 نوفمبر 2020 الموافق 11 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:41AM
  • الظهر
    11:25AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

الرواتب وجائحة كورونا

رابط مختصر
العدد 11323 الأربعاء 8 ابريل 2020 الموافق 14 شعبان 1441

لم يكن يومًا الفوز بالبطولات المحلية هدفه الحصول على مبلغ الفوز بالبطولة وإنما من أجل تحقيق التفوق والأسبقية عن بقية الفرق، كون رقم الجائزة المالي نسبته تعد قليلة - للأندية المتنافسة - مقارنة بما يتم صرفة على اللعبة من رواتب الأجهزة الفنية والإدارية والمصروفات ورواتب المحترفين واللاعبين المحليين البارزين وبقية اللاعبين، فالأندية المتنافسة وخططها المالية كانت تبذل الكثير من طاقتها المالية ومن خارجها كذلك وبعض الأندية أكثر من طاقتها؛ من أجل المشاركة في المسابقات والخروج بأقل الأضرار بأن تكون أرقام خسائر الموسم الرياضي على قدر من السيطرة والمعالجة، نعم لم تكن القيمة المالية لتحقيق البطولة عائدًا مفرحًا بالنسبة لمجلس إدارة النادي، وإنما نجاحًا معنويًا يسجل للنادي في التاريخ.
انظروا إلى مبادرات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة العديدة فيما يتعلق بدعم اللاعبين وبإرجاع حقوقهم المالية، والتي تعكس حالة الظلم الذي كان يقع على الملتزمين بالعمل في الأندية بسبب الحالة المالية لمعظم الأندية المحلية وسوء التخطيط المالي للإدارات؛ كون مشاريعهم الرياضية لا تتوافق ومداخيلهم، حتى حسمها سموه وبعدة مبادرات كان آخرها إنهاء ملف مستحقات الرياضيين بصورة كاملة، من خلال تسلم 2158 من الأسرة الرياضية لمستحقاتهم المالية وفق الرؤية التي تم الإعلان عنها في البرنامج الوطني، والتي جاءت تأكيدًا لترسيخ مبادئ العدالة في الأسرة الرياضية، وهي الدفعة الأخيرة التي تشمل المستحقات المالية للرياضيين الذين لا يمتلكون عقودًا؛ وإنما يمتلكون إقرارًا من مجلس إدارة النادي بمستحقاتهم المالية.
إذن الحديث عن تأثر الأندية والهمز واللمز بتوقيف رواتب الرياضيين البحرينيين أو تخفيضها في وقت جائحة كورونا، حديث غير مناسب فالأندية مدعومة من الدولة، والدولة في هذه الأيام تقدم دعمًا استثنائيًا لكل المواطنين وغير المواطنين لمحاولة إسعاف الحالة الصحية للدولة بعدة إجراءات وحزم اقتصادية بمليارات الدنانير تجسدت بإيقاف أقساط القروض وتقديم كافة أنواع الدعم الصحي والسلعي والأمني والإعلامي المعنوي التوعوي حتى دراسة ضم فئات جديدة لحزمة الدعم الحكومي بدفع رواتب المواطنين البحرينيين العاملين في (القطاع الخاص) لثلاثة شهور قادمة في خطوة سيكون لها بالغ الأثر في تخطي المملكة هذه المرحلة المؤقتة التي لها آثارها التجارية والاقتصادية عالميًا.
منذ فترة أجرت شركة «كاي بي أم جي» الرائدة عالميًا في مجال المحاسبة، الخسائر المالية الضحمة التي تضررت بها الأندية الأوروبية ومنها، إنجلترا، إسبانيا، إيطاليا، ألمانيا، وفرنسا، وقد تبلغ الخسائر نحو 4 مليارات يورو (4.33 مليار دولار) في حال توقف هذا الموسم. وأضافت الشركة المختصة بالمحاسبة، أن الخسائر تتراوح ما بين 3.54 و4 مليارات يورو من حقوق البث التلفزيوني والعائدات التجارية والتسويقية، بحال لم تتمكن من خوض المباريات المقررة حتى نهاية الموسم.
حتى وقت قريب، الخسائر المالية المتوقعة لبرشلونة الإسباني 366 مليون يورو، بينما ستكون خسائر ريال مدريد الإسباني 350 مليون يورو. الوضع ليس أفضل حالا لنادي باريس سان جيرمان الفرنسي، المتوقع خسارته بـ302 مليون يورو، بينما سيفقد نادي إنترميلان الإيطالي 276 مليون يورو، أما فريق بايرن ميونيخ الألماني فسوف يفقد 267 مليون يورو.
تلك هي الأندية التي تمتلك اقتصاديات وتلك هي ارقامها وتلك هي من تطالب بتخفيض رواتب لاعبيها، أندية عقود البث التلفزيوني لمبارياتها أندية السوق وبورصات اللاعبين والإعلان، تلك هي الأندية التي تمر في أزمة اقتصادية وتعيش مخاطر عديدة وخسائر قد تؤدي بها إلى كوارث مالية لم تكن في الحسبان، وسلامًا على أنديتنا للرعاية التي تحظى بها من لدن القيادة الكريمة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها