النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11315 الأربعاء 1 ابريل 2020 الموافق 8 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

ظاهرة الفاشنيستا في الإعلام الرياضي..!

رابط مختصر
العدد 11285 الإثنين 2 مارس 2020 الموافق 7 رجب 1441

«فاشنيستا» هو مصطلح دارج يتم إطلاقه على المسوقين والمروجين في عالم التواصل الاجتماعي، والذي انتشر بكثرة في خليجنا العربي في الفترة الأخيرة لدرجة أنه أصبح عمل من لا عمل له حتى وصل الأمر لمجال الإعلام الرياضي لدينا، فقمة المأساة في مجال الإعلام الرياضي عندما يصبح البعض قلمًا شبه مأجور ويعمل لمصلحة جهة ضد جهات أخرى، نعم هذه قمة المأساة التي تفقد مجال الإعلام الرياضي الثقة، وتفقد الأشخاص المأجورين احترامهم أمام الجميع ليصبحوا مجرد أداة تسويق وترويج للبعض بدلاً من أن يكونوا هم الرقيب والممارسين لدورهم كسلطة رابعة.

من يتابع واقعنا الرياضي وواقع الإعلام الرياضي، يدرك ما أكتب عنه اليوم ألا وهو تحول البعض من مجال الإعلام الرياضي الذي من المفترض أن يكون الطرف المحايد الذي يكتب بكل شفافية وحيادية لينقل الصورة الصحيحة التي يجب أن تصل للمتابع بدلاً من التضليل والتدليس الذي يتبعه البعض خصوصًا عبر الحسابات الرياضية في وسائل التواصل الاجتماعي التي تحولت بقدرة قادر من حسابات رياضية إلى حسابات ترويجية وتجارية بالدرجة الأولى، واتبع أصحابها طريق الفاشنيستات المعروفات في هذا العالم فقط من أجل مبالغ بسيطة من المعيب أن يتخلى من أجلها أي شخص عن مبدئه للحصول عليها.

طالبت في مقالي السابق من وزارتي الداخلية والإعلام تشديد الرقابة على الحسابات التي تبث روح التفرقة وتحاول شق الصف في الشارع الرياضي ووضع القيود عليها كي نصل لبر الأمان بعيدًا عما تبثه من مواد وسموم، واليوم أطالب وزارة الصناعة والتجارة بعمل مسح شامل للحسابات المحسوبة على الرياضة في مملكتنا لكنها تعتبر حسابات ترويجية للدعاية والإعلان بمقابل مادي طبعًا وأن تضع لها القيود سواء بإصدار سجل افتراضي لها أو إدخالها ضمن قائمة المنشآت الخاضعة للضرائب، حيث أنه من الضروري أن يتم حصرها وتسجيلها لدى الوزارة وإلزامها بذكر رقم السجل في المعلومات الخاصة بالحساب كي نعرف نحن المتابعين لهذه الحسابات، ونستطيع أن نفرق بين الحسابات التي نذرت نفسها لإيصال المعلومات الرياضية والحسابات التجارية الترويجية، فالمسألة يجب أن تكون تنظيمية بالدرجة الأولى، ويجب أن يتم التعامل معها كسجل تجاري أسوة بالمؤسسات الإعلامية التي تعتمد على الإعلانات كما هو الحال في هذه الحسابات، فليس من العيب أن يصرح الحساب بأنه حساب تجاري يهدف للربحية المادية، ولكن المعيب أن يلبس ثوب الحساب الإعلامي ويحاول أن يزين أخباره لمن يدفع أكثر.

 

هجمة مرتدة

ما بدر من اللاعب المخضرم فوزي عايش لاعب فريق الحالة تجاه مدرب فريق الأهلي كمال الزواغي بدفعه له على خط التماس تعتبر حركة بعيدة عن الروح الرياضية، يجب أن لا تخرج من لاعب في حجم عايش من المفترض أن يكون قد وصل لسن النضوج الرياضي خصوصًا وأنه لاعب محترف منذ سنوات طويلة، يجب عليه أن يكون أكثر اتزانًا وهدوءًا مما هو عليه اليوم، حيث أن هذه الحركة من المؤكد بأنها لن تمر مرور الكرام على لجنة الانضباط في الاتحاد البحريني لكرة القدم، ولن تمر دون اتخاذ إجراء صارم ضده، كونها ليست المرة الأولى التي يقوم فيها عايش بأمور تتطلب تدخل لجنة الانضباط، الأمر الذي يكلف اللاعب والنادي العقوبة.

رسالة لعايش بأن يعيد النظر فيما يقوم به من تصرفات لا تليق به كلاعبٍ كبير، من المفترض أن يكون قدوة لغيره من اللاعبين الصغار، وأن يحاول أن يصل لنهاية المشوار كلاعبٍ يعتبر قدوة حسنة لغيره.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها