النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11525 الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 الموافق 10 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    5:00PM
  • العشاء
    6:30PM

كتاب الايام

تداعيات كورونا على أولمبياد 2020

رابط مختصر
العدد 11278 الإثنين 24 فبراير 2020 الموافق 30 جمادى الثاني 1441

ما تداعيات فيروس كورونا (COVID-19) على أولمبياد طوكيو 2020، وهل سيؤثر الفيروس على موعد انطلاق البطولة؟ سؤال بات يتردد بقوة بين الأوساط الرياضية مع اقتراب موعد انطلاق فعاليات دورة الألعاب الأولمبية التي ستقام في طوكيو خلال الفترة من 24 يوليو إلى 9 أغسطس المقبلين، فمن المتوقع أن يشارك في الألعاب الأولمبية المقبل أكثر من 15000 رياضي ورياضية من 206 دول، كما ستجذب الألعاب نحو مليون سائح لمتابعة منافساتها.

لقد ظهر فيروس كورونا القاتل الذي يسبب التهابًا رئويًا مميتًا منذ أواخر ديسمبر الماضي في مدينة ووهان الصينية وانتشر بشكل ملفت في عدد من الدول، ولغاية الآن تم تسجيل نحو 100 ألف إصابة في نحو 30 دولة حول العالم، وقد تسبب في مقتل أكثر من 2100 شخص معظمها في الصين ليخلق حالة من الفزع والخوف بين الرياضيين في كل دول العالم، حيث يؤكد العلماء والأطباء الرياضيون إن التأثير الكلي لن يتضح كليًا بعد، خاصة أن أزمة الفيروس لا تزال في بدايتها.

وبرغم القلق الدولي، فإن اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو أكدت أنها ستكون قادرة على تنظيم الألعاب الأولمبية من دون مشكلة، وتناسق موقفها مع إعلان منظمة الصحة العالمية بأنه لا يوجد مبرر يتعلق بالصحة العامة لتأجيل أو إلغاء الدورة بسبب فيروس كورونا، حيث يعتبر المسؤولون فيها أن هذا الفيروس سيكون في نهايته مع بدء موعد الألعاب الأولمبية كون أنه سيتم القضاء عليه نهائيًا مع نهاية شهر أبريل القادم، ولكن ربما تسببت المخاوف من فيروس كورونا في عزوف بعض الرياضيين وحتى الجماهير عن حضور أولمبياد طوكيو.

لكن من المحتمل أن يؤثر فيروس كورونا على أداء الوفد الرياضي الصيني الذي بلغ تعداده 416 رياضيًا في دورة الألعاب الأولمبية السابقة في ريو دي جانيرو عام 2016، واحتل المركز الثالث على جدول الميداليات بحصده 26 ميدالية ذهبية ومثلها برونزية، بالإضافة إلى 18 ميدالية فضية، وهو لم يتخلف عن المراكز الثلاثة الأولى منذ مطلع القرن الحالي. واعتلت الصين صدارة الترتيب في نسخة الأولمبياد التي أقيمت في العاصمة بكين عام 2008، في حين جاءت ثانية في لندن 2012.

وعلى مدار الأشهر القليلة الماضية يمكن لمس أثار الفيروس مباشرة على الكثير من فعاليات الرياضية الدولية التي كانت من المقرر إقامتها في الصين، حيث ساهم في تأجيل بطولة العالم لألعاب القوى داخل الصالات، المقرر إجراؤها في مدينة نانجينغ الصينية في الفترة من 13 إلى 15 مارس حتى العام المقبل، كما تم إلغاء منافسات بطولة آسيا التاسعة لألعاب القوى داخل الصالات التي تقرر إقامتها في مدينة هانغتشو الصينية في الفترة من 12 إلى 13 فبراير الجاري. وتأجيل مباريات دوري أبطال آسيا التي شاركت فيها الأندية الصينية، كما تم تأجيل سباق شنغهاي لسيارات الفورمولا 1. وقام الاتحاد الدولي للتنس بنقل بطولة كأس آسيا /‏ أوقيانوسيا للمجموعة الأولى التي تضم الصين وتايوان وإندونيسيا وكوريا الجنوبية وأوزبكستان من مدينة دونغ غوان الصينية إلى نور سلطان في كازاخستان. 

وبسبب الوضع القائم الذي فرضه تفشي الفيروس تم إجبار الصين وهونغ كونغ على الانسحاب من بطولة فرق كرة الريشة الآسيوية في الفترة من 11 إلى 16 فبراير في مانيلا. وأعلنت اللجنة الأولمبية الدولية أن الأردن يستضيف تصفيات الملاكمة لآسيا وأوقيانوسيا بعد إلغائها في ووهان. ونقل الاتحاد الدولي لكرة السلة التصفيات المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو من 6 إلى 9 فبراير في فوشان الصينية إلى بلغراد. كما قررت اللجنة المنظمة لأولمبياد «طوكيو، تعليق أنشطة الأشخاص المتطوعين أثناء الحدث من أجل تفادي انتشار فيروس كورونا. كما فرضت بعض الدول من بينها أستراليا، قيودا صارمة على الرياضيين الصينيين، في حين أمرت السلطات الصينية منتخباتها في الداخل والخارج بالتدريب خلف أبواب موصدة للوقاية من كورونا.

خاتمة الرؤى، تداعيات فيروس كورونا (COVID-19) على أولمبياد طوكيو 2020 من الواضح أنها ستكون صعبة جدا ويكون لها آثار على الرياضة الدولية على المدى القصير، ومواجهة التداعيات تكون بمزيد من الاستعداد والتحوط خاصة وان الصين سترسل نحو 600 رياضي إلى طوكيو. لا مبرر للهلع بالنسبة للرياضيين، هذا شيء مؤكد، لكن هناك بعض المبررات للتفكير بكل الاحتمالات والاستعداد لها.

حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها