النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11415 الخميس 9 يوليو 2020 الموافق 18 ذو القعدة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

الكومبارس بطل شاشة!!

رابط مختصر
العدد 11266 الأربعاء 12 فبراير 2020 الموافق 18 جمادى الثاني 1441

لا يقتصر العدد الضخم من الشخصيات في أي فيلم أو مسلسل تلفزيوني على الممثلين المحترفين فقط في الأدوار الرئيسية أو المساعدة، بل يوجد كذلك تصنيف ثالث يطلق عليهم «الكومبارس» وهو شخص عادي يؤدي أدوار أو لقطات ثانوية من خلال التواجد في خلفية المشاهد مقابل الحصول على أجر مادي بسيط، لكنها تظل فرصة رائعة لربح الأموال والتواجد بالقرب من كاميرات التصوير ومواقعها، كما قد تخلد صورتهم على شاشة السينما في واحدة من الأفلام العظيمة.

هذا ما يتعلق بالتمثيل في التلفزيون والسينما والمسرح، ولكن أن تكون شخصية «الكومبارس» في البرامج التلفزيونية الحواريه! فهذه سابقة تحسب على من يعمل عليها ويرسخها في اعلامنا الرياضي هذه الأيام، فالبرنامج الحواري هو من تلك البرامج التي تمثل الإعلام الهادف والمرآة الحقيقية للحرية وبث الثقافة والمعرفة واستعراض النجاحات في مختلف مناحي الحياة والتعمق في اسباب الأخفاقات بغرض الاستفادة والإفادة وبطرح قضايا الساعة ومناقشتها بموضوعية ومنطقية وأمانة وتقديم نماذج فاعلة ومنتجة في المجتمع.

وهنا، لا ينقصنا اليوم في اعلامنا الرياضي من لا يساعد على ابراز دوره وقضاياه، لا ينقصنا اعلام الاستفزاز والتلفظ والفوضى والإضحاك وإثارة النفوس بدلا من إنارة العقول، رياضتنا تحتاج للكثير من الواقعية والأتزان والطرح الواضح والمفهوم وتغليب المصلحة العامة على الخاصة وعدم افتعال القضايا ذات التسطيح والتتويه للأبتعاد عن الجوهر وعن الرسالة الحقيقية للأجهزة الإعلامية، فالتلفزيون يعد وسيلة اعلام جماهيرية واسعة الانتشار والتأثير والأكثر سطوة والأعمق أثرا من حيث تشكيل اتجاهات الرأي العام، ولا يفقه من يتساهل بهذه الوسيلة وبمدى تأثيرها على الجمهور الرياضي الذي يحمل الكثير من الآمال والطموحات هي اليوم أمانه في اعناق من ينصبون انفسهم اعلاميين يتحدثون عنها ويحللون مشاكلها دون أكتراث وعناء ومسؤولية.

لدينا أبطال إعلاميين - مقدمين برامج وضيوف - قلة متواجدون نحييهم وأكثرية مغيبين فاستقطبوهم فهم أبطال الرأي أبطال العقل أبطال الحجة والتخصص والمهنية أبطال التجربة الغنية من لديهم عدد كبير من العلاقات والمصادر والعديد من الأفكار والقدرة على تطويرها والذين لديهم سرعة البديهة والتحسين الدائم للمهارات والقدرات والقراءة المتعمقة والثقافة واحترام المشاهدين وعدم الاستخفاف بعقولهم وبالتعامل بمهنية وموضوعية وحياد في تقديم المعلومات، أبطال يتمتعون باللباقة والذكاء الاجتماعي، استقطبوهم لكي تحقق وسائل الإعلام دورها وتضع بصمتها الايجابية في قضايانا واتركوا «الكومبارس» وأحاديثهم لرحلات المتعة والمقاهي الشعبية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها