النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11559 الإثنين 30 نوفمبر 2020 الموافق 15 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:43AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

أخطاء تحكيمية لا تغتفر!!

رابط مختصر
العدد 11263 الأحد 9 فبراير 2020 الموافق 15 جمادى الثاني 1441

يبدو أن سيناريوهات أخطاء حكام كرة القدم بدأت تتكرر في مسابقاتنا الكروية لفئة الكبار، فبعد الحادثة المشهورة والتي أقصت فريق نادي الحد من مسابقة كأس جلالة الملك المفدى أمام فريق نادي المحرق منذ موسمين وذلك بسبب احتساب مساعد الحكم ضربة جزاء غير صحيحة لصالح فريق المحرق مما أضاع الفرصة على فريق الحد من التأهل للأدوار المتقدمة، تأتي حادثة ضربة الجزاء الصحيحة والغير محتسبة لفريق نادي الرفاع الشرقي في مباراته أمام فريق نادي الرفاع ضمن مباراة إياب الدور ربع النهائي لمسابقة كأس جلالة الملك المفدى، وبعدها أتت ضربة الجزاء المشكوك في صحتها لفريق نادي المحرق في مباراته أمام فريق نادي النجمة ضمن مباريات الجولة السابعة لدوري ناصر بن حمد الممتاز لكرة القدم، لتؤكد استمرارية ارتكاب حكامنا للأخطاء القاتلة.
الأسبوع الماضي وفي مباراة فريقي الكويت والقادسية ضمن مباريات الدوري الكويتي لكرة القدم، انتهت المباراة بالتعادل السلبي بين الفريقين بعد أن كان (var) هو بطل اللقاء، حيث ألغى هدفا لفريق القادسية بداعي وجود خطأ لصالح فريق الكويت قبل تسجيل الهدف، وقبل نهاية الوقت بدل الضائع أحتسب حكم المباراة ضربة جزاء لصالح فريق القادسية بسبب سقوط مهاجم القادسية داخل منطقة الجزاء، ولكن لتقنية الفار كلامًا آخر، حيث تبين في إعادة الفيديو عدم ملامسة مدافع فريق الكويت لمهاجم القادسية مما أضطر حكم المباراة عدم احتساب ضربة الجزاء ومنح مهاجم القادسية أنذار أصفر.
هناك الكثير من دول العالم التي تطبق تقنية (الفار) وذلك للحد من ارتكاب الأخطاء وتحقيق العدالة بين الفرق الرياضية، حيث تستخدم بعضها شاشات عملاقة لإعادة بث الحالات الجدلية التي يتم مراجعتها عن طريق تقنية (الفار)، لتكون على مرأى ومسمع جميع الجماهير، ومع تنفيذ تقنية (الفار) يتم إصدار تعليمات من أتحاد اللعبة لحكام المسابقات، بأن لا يلجأوا إلى تقنية» الفار «بشكل مستمر، والاكتفاء بالقرارات الصادرة من غرفة مراقبة الفيديو (الفار)، إلا في الحالات والتي تتطلب تدخل (الفار)، ومع أن هناك إيجابيات في تطبيق تقنية (الفار) فهناك ايضا سلبيات لهذه التقنية، حيث يرى الكثيرون بأن تطبيق تقنية (الفار) تقتل الأثارة والحماس والمتعة في لعبة كرة القدم.
أن الاتحاد البحريني لكرة القدم، عليه مسؤولية كبيرة في إعداد دراسة شاملة من كل الجوانب عن مدى إمكانية تطبيق تقنية (الفار) في مسابقاتنا المحلية، وذلك للحد من حدوث الأخطاء الكارثية بحق الأندية، وهذا بلاشك أن تحقق فلن يلغي دور حكام المباراة من تأدية دورهم بشكل متزن وحيادي، بل سيمنح الحكام قدرة أكبر للسيطرة على المباراة بوجود هذه التقنية وإصدار قرارات تحكيمية أكثر عدالة من قبل في حق الأندية.
ختامًا للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها