النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11564 السبت 5 ديسمبر 2020 الموافق 20 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

أمنيات 2020... لمن؟

رابط مختصر
العدد 11228 الأحد 5 يناير 2020 الموافق 10 جمادى الأولى 1441

 

رحل عام 2019 وبما فيه من إنجازات رياضية تاريخية للمملكة، فيه حققت الرياضة البحرينية كثيرًا من الإنجازات على صعيد أغلب الألعاب، ولكن تبقى إنجازات كرة القدم اللعبة الشعبية الأولى هي الأبرز بحصول البحرين ولأول مرة تاريخيًا على كأس بطولة اتحاد غرب آسيا وكأس دورة الخليج العربي لكرة القدم الرابعة والعشرين، إن تلك الإنجازات تحققت بفضل الرعاية والاهتمام الذي توليه الحكومة الرشيدة في المقام الأول للقطاع الرياضي وأيضًا الدور الكبير الذي يلعبه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة في رسم الاستراتيجيات المستقبلية لرعاية الرياضيين وتطوير المنظومة الرياضية والشبابية بالمملكة، ولا ننسى المبادرات التي يقوم بها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية من دعم ومساندة لجميع الاتحادات والقطاعات الرياضية بالبحرين.

إن الجهود الكبيرة التي تقوم بها وزارة شؤون الشباب والرياضة وعلى رأسها وزيرها الشاب سعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد من خلال تنفيذها لسياسات وتوصيات الجهات العليا والمسؤولة عن الرياضة في بلدنا الغالي لها دور مهم ورئيسي فيما تحقق من إنجازات لعام 2019، وأيضا هناك القطاع المالي والاقتصادي الذي لعب دور الداعم الوطني للرياضيين في مختلف الفعاليات.

انقضى عام 2019 وأتى عام 2020 بأمنيات جديدة تحمل معها طموحات وآمال الرياضيين، أمنيات يتحدث عنها الرياضيون هذه الأيام، فمنهم من تحدث عن تطوير البنية التحتية للأندية الوطنية من خلال وضع خطة مستقبلية لإنشاء أندية نموذجية تشمل على ملاعب وصالات رياضية تنفيذا لمبدأ تكافؤ الفرص بين أنديتنا الوطنية، هناك أندية يستقطع النصيب الأكبر من ميزانياتها لتغطية مصاريف الكهرباء والماء، في حين تجد أندية أخرى معفية من دفع تلك المصاريف، وهذا ما يناقض مبدأ تكافؤ الفرص، أما البعض الآخر من الرياضيين فقد تمنى أن تقوم وزارة شؤون الشباب والرياضة على تطوير الجانب الإداري بالأندية من حيث وضع اللوائح الداخلية الرياضية والصحية بالأندية، لما لها من دور كبير بالارتقاء بالعمل الإداري، فالمسؤولية الملقاة على عاتق وزارة شؤون الشباب والرياضة كبيرة في تطوير ومتابعة سير العمل الإداري بالأندية من خلال القيام بزيارات ميدانية والاطلاع على ما يدور في تلك الكيانات الرياضية.

مع إطلالة عام 2020، واستمرارًا للعصر الذهبي والذي أعلن عنه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، نتمنى أن تكون أمنيات عام 2020 خاصة للأندية الوطنية والتي لازالت تعمل بكل جدٍ وإخلاص رغم الظروف الصعبة والتحديات التي تواجهها، فمن أجل مواكبة التطور السريع في الحركة الرياضية، علينا أن نقوم ببعض التعديلات في التشريعات واللوائح التي تعمل بها الأندية، لكي نواصل تحقيق الإنجازات والانتصارات في العصر الذهبي.

وختامًا للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها