النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11564 السبت 5 ديسمبر 2020 الموافق 20 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

بطولة أفرحت شعب البحرين

رابط مختصر
العدد 11202 الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 الموافق 13 ربيع الثاني 1441

أجيال مضت وأجيال أتت ونحن نعيش ونحلم ببطولة الخليج العربي لكرة القدم، الحلم الذي ولد معنا ما يقارب الخمسين عاما، حلما تواردته أجيال ونجوم الكرة البحرينية، على الرغم من التحديات والصعاب التي لازالت تواجهنا على أرض الواقع، جاءت اللحظة الحاسمة التي نحقق بها حلم كأس الخليج ولأول مرة في تاريخ البطولة والكرة البحرينية، تلك البطولة التي جعلت شعب البحرين يجدد البيعة والولاء للقيادة الرشيدة، تلك البطولة التي جعلت من ليل البحرين نهارا مليئا بالفرح والسرور، بطولة أفرحت شعب قبل أن يفرح وطن اسمه «البحرين»، بطولة جعلتنا نتربع على عرش الخليج، ذلك العرش الذي حول الكرة البحرينية من عصر ما يسمى بالتشريف إلى العصر الذهبي والذي يجعلنا دائما على منصات التتويج.

الفوز التاريخي الذي حققه منتخبنا الوطني لكرة القدم بفوزه بكأس خليجي 24، لم يأت من فراغ، بل جاء بعد تكاتف الجهود التي بذلت من الاتحاد البحريني لكرة القدم ووزارة شؤون الشباب والرياضة والاهتمام الخاص والمساندة المستمرة من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك المفدى للأعمال الخيرية رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة في تذليل الصعاب، لاشك بأن الفوز بكأس الخليج تحقق بفضل الأسلوب المثالي والأنسب الذي اتبعه مدرب المنتخب البرتغالي هيليو دي سوزا بإشراكه 23 لاعبا خلال البطولة مما جنب اللاعبين من الإرهاق والإصابات، من جانب آخر تنفيذ اللاعبين لخطط المدرب وتعليماته بشكل متقن كان سببا مباشرا بتحقيق البطولة.

بعد ذلك الفوز التاريخي، لازالت المهمة لم تنته بعد، فنحن نحلم أيضًا بالوصول لكأس العالم 2022، الحلم الذي يحتاج منا الكثير لتحقيقه، أتمنى أن تكون بطولة الخليج هي الدافع لتحقيق حلم التأهل لكأس العالم، فالمشوار القادم ليس بالسهل تجاوزه، مشوار يحتاج إلى تضحيات من الجميع. إن مدرب المنتخب أمامه فترة ليست بقصيرة لإعداد الفريق والاستقرار بالتشكيلة للمباراة المقبلة والتي سنواجه فيها المنتخب الإيراني في مباراة مصيرية ستحدد آمالنا بشكل كبير.

الفوز التاريخي تحقق ولله الحمد ونحن نعيش احتفالاتنا بأعيادنا الوطنية، علينا أن نفرح وعلينا أن نعبر عن ما بداخلنا من حب وولاء لهذه الأرض المعطاء بعيدا عن الأعمال والتصرفات التي تسيء للوطن قبل المواطن، من واجبنا أن نتكاتف جمعيا في المحافظة الأنظمة المرورية الخاص بالمسيــرات الاحتفاليــة بالــشوارع والابتــعاد عـن التصرفات الغوغائيــة البعــيدة كل البعد عن أخــلاقنا البحرينية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها