النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11486 الجمعة 18 سبتمبر 2020 الموافق غرة صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

كأس عيسى بن راشد

رابط مختصر
العدد 11200 الأحد 8 ديسمبر 2019 الموافق 11 ربيع الثاني 1441

نحب البحرين قيادةً وحكومةً وشعباً وأرضاً . لا نشعر بأننا ننتقل من مملكة إلى أخرى كلما دخلناها ، فهي امتداد لنا ونحن امتداد لها ، وإذا كانت اللهجة البحرينية متميزة عن غيرها من لهجات أهل الخليج ، إلا أنها قريبة جداً من لهجة أهل المنطقة الشرقية .

وعندما وصل الفريقان (السعودي والبحريني) إلى نهائي كأس الخليج ، شعرنا جميعاً بالفرح والطمأنينة بأننا سنشاهد مباراة نهائية – ولأول مرة – يكون أحد طرفيها منتخبنا الوطني دون أن نكون فيها متوترين أو قلقين ، وقد لمست هذا الشعور عند غالبية الأصدقاء من كل مناطق المملكة . الغالبية العظمى منهم قالوا: إننا نتمنى فوز منتخبنا رغم حبنا للبحرين وأهلها ، لكننا – والحديث لهم – لن نغضب أو نتحسر لو فاز المنتخب البحريني الشقيق .

وبالرغم من مرارة تمني أن يخسر منتخب بلادك هذه البطولة ، إلا أن هناك من قال إنه يتمنى ذلك ؛ تقديراً لما يربطنا بهم من علاقة متينة من جهة ؛ ولأن المنتخب البحريني لم يحقق هذه البطولة التي انطلقت من أرضهم طيلة 50 عاماً .

ومع تعدد المواقف من الإعلاميين والمشجعين السعوديين ، إلا أنهم جميعاً اتفقوا على تمنياتهم بأن يفرح محبوب الجميع معالي الشيخ عيس بن راشد بحمل كأس الخليج .

مواقف المنتخب البحريني معنا منذ انطلاقة كأس الخليج ، لم تكن جيدة في يوم من الأيام ، ولأنني كنت معلقاً للكثير من المباريات التي كانت تجمعنا بالمنتخب البحريني ، فقد شعرت آنذاك بالغضب منهم ، وخاصة مع النجم خفيف الدم حمود سلطان .

أذكر هذه المعلومة من باب الدعابة ، فأنا أيضا لا أنسى ما قدمه المنتخب البحريني من خدمة لمنتخبنا حينما تغلب على المنتخب الإيراني في الأستاد الوطني مما منح منتخبنا فرصة المشاركة في كأس العالم ، وقد كنت أيضا معلقاً لتلك المبارة على قناة MBC.

علاقتي بالشيخ عيسى بن راشد علاقة محبة طويلة أعتز بها وأفاخر بها بين الزملاء والأصدقاء ، وأذكر أنه في بداية تعليقي تصادف أنني مررت بمعاليه بوجود سمو سيدي الأمير فيصل بن فهد ، يرحمه الله رحمة واسعة ، فناداني سموه وقال مخاطباً الشيخ عيسى ومشيراً إليّ: “هذا معلقنا الجديد” ، لكنني تفاجأت من رد الشيخ عيسى حين قال للأمير فيصل: “هذا مالنا” ، وقد قصد أنني بلهجتي الخليجية أقرب لهم من اللهجة المكاوية التي كانت سمة التعليق السعودي آنذاك .

لا يمكنني اختزال البحرين بتاريخها العظيم، وقيادتها الحكيمة ، وجمهورها العريض ، وأهلها الطيبين في شخص واحد مهما كانت محبتنا له ومهما كان مقامه ، ولكن ومع ذلك نقول: إن الكرة البحرينية ارتبطت عبر عقود باسم هذا الإنسان المتواضع طيب القلب دائم المبسم الشيخ عيسى بن راشد – يحفظه الله من كل شر ، وهو الذي فرض بتلك الصفات الحميدة احترامه في كل بقعة من الخليج العربي ، وإني وبالرغم من تمنياتي بفوز منتخبنا ، إلا أنني سأكون فرحاً جداً لو رأيت كأس الخليج بين يدي معاليه . ولكم تحياتي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها