النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11492 الخميس 24 سبتمبر 2020 الموافق 7 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:56PM
  • المغرب
    5:33PM
  • العشاء
    7:03PM

كتاب الايام

فعلها الأحمر!

رابط مختصر
العدد 11199 السبت 7 ديسمبر 2019 الموافق 10 ربيع الثاني 1441

توّجَ الأحمر البحريني جهوده العظيمة التي قدمها خلال بطولة كأس الخليج العربي 24 والمقامة في الدوحة حالياً، بالوصول الى المباراة النهائية في واحدة من أبرز إنجازات المنتخب الوطني خلال السنوات الأخيرة.

ولا يمكن القول أن المنتخب البحريني لا يستحق هذا التأهل أو أنه جاء من قبيل الصدفة كما انتشرَ مؤخراً في عددٍ من وسائل التواصل الإجتماعي بل أن هذا الإنجاز أتى نتيجة خطة واضحة المعالم وضعها سمو الشيخ ناصر بن حمد، هدفها في النهاية هو التواجد في بطولة كأس العالم 2022 التي تستضيفها قطر.

وارتكزت خطة سمو الشيخ ناصر على عددٍ من النقاط الأساسية كان لها الأثر البليغ في إنجازات الأحمر مؤخراً والتي تمثلت بمشاركة جيدة في بطولة كأس آسيا 2019، والفوز ببطولة غرب آسيا 2019 وتبعها الوصول الى نهائي كأس الخليج 24 في مباراة يملك الأحمر الكثير من الحظوظ فيها للظفر باللقب أمام شقيقه الأخضر السعودي.

وكان لما قدمه ناصر بن حمد من إهتمام بالشباب وإستثمار مواهبهم والزج بهم في صفوف المنتخب الوطني الأثر الكبير في التطور الكبير بمستوى المنتخب الوطني، الذي أظهرَ لاعبوه تقديراً كبيراً لهذه الثقة فكان ردهم على سموه بتحقيق الإنجاز تلوَ الإنجاز من أجل رفع إسم البحرين عالياً في كافة المحافل الكروية فعلاً لا قولاً.

ولم يقتصر دعم سموه على المواهب الشبابية فقط، بل ظهرَ الإهتمام بالكرة المحلية من خلال توظيف المدربين الأجانب ذوي الجودة العالية، والإهتمام بالملاعب وتطوير الصالات الرياضية وغيرها من مرافق البنى التحتية ما يوفر للمنتخب أجواءً مثالية لمواصلة التدريب والتطور بالمستوى حتى الوصول للإنجاز المنشود.

وأضاف سموه للرياضية البحرينية دعماً إعلامياً من خلال نشر اللعبة عن طريق وسائل الإعلام والجماهير التي لعبت دوراً كبيراً في زيادة شعبية اللعبة بين الجماهير «التي جابت الشوارع ليلة الفوز على العراق» بإحتفالات عارمة استمرت حتى ساعات متأخرة من الليل، ولا يقتصر الدعم الإعلامي على الصحف المحلية والقنوات التلفزيونية بل الإستثمار في مواقع التواصل الإجتماعي كالإنستغرام واليوتيوب.

هدفٌ كبير يسعى اليه الشيخ ناصر للرقي بالرياضة البحرينية وجعلها بمصاف المنتخبات المتطورة على صعيد القارة الآسيوية، المنتخب يسير بخطى ثابتة نحو ما يطمح إليه، ويوماً بعد يوم وبطولة بعد بطولة يثبت أنه قادر على تقديم مستويات كبيرة، فالنجاح والفوز ببطولة غرب آسيا قبل أسابيع معدودة وتبعها الوصول لنهائي كأس الخليج هو أمرٌ بذاته مثار فخر للشعب البحريني الذي سيواصل دعمه لمنتخبه حتى نهاية المطاف.

في المباراة النهائية، لن يكون هناك خاسر فإن توج البحرينيون باللقب فهو إنجازٌ جديد يضاف الى قائمة الإنجازات الرياضية، وإن فاز السعوديون فإن أول التهاني ستصلهم من أشقائهم في مملكة البحرين، فالمملكتين على قلبٍ واحد وهدفهم واحد وإنجازهم بعون الله أيضاً واحد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها