النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11201 الإثنين 9 ديسمبر 2019 الموافق 12 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

خطوة النهائي.. لا تحتمل أخطاء!!

رابط مختصر
العدد 11197 الخميس 5 ديسمبر 2019 الموافق 8 ربيع الثاني 1441

تتجه أنظار الشعب البحريني اليوم إلى لقاء منتخبنا الوطني لكرة القدم أمام المنتخب العراقي في واحدة من أهم وأصعب المباريات للمنتخب البحريني في خليجي 24، مباراة اليوم لا تنقسم على اثنين ولا تتحمل أية أخطاء قد يقع فيها خط دفاعنا (لا سمح الله)، فالتعويض لا وجود له في الأدوار الإقصائية، منتخبنا الوطني لكرة القدم مر بمراحل عدة في خليجي 24، فالمستوى الفني لم يكن ثابتاً وغير مستقر، تارة نجده في العالي وتارة أخرى نجده يلعب بثوب مغاير عن المباراة السابقة، الكثير من الرياضيين أتفقوا على أن الجهاز الفني بقيادة سوزا استطاع أن يفرض أسلوبه المغاير عن أسلوب المدربين الأخرين، لما له فوائد إيجابية من حيث إراحة اللاعبين وعدم تعرضهم للإجهاد والإرهاق البدني، فلكل مباراة تشكيلة مغايرة عن التي قبلها وهذا ما شاهدناه في مباراة المنتخب الكويتي، فمنتخبنا لعب مباراة الكويت بعد راحة قوامها خمسة أيام بينما لعب المنتخب الكويتي المباراة بعد راحة ليوم واحد، وهذا ما صب في مصلحة منتخبنا الوطني الذي استطاع أن يستغل الظروف والمساحات في خط الدفاع الكويتي.

ليعلم أفراد منتخبنا الوطني لكرة القدم بأن مباراة اليوم أمام المنتخب العراقي ليست بمباراة الكويت، وهذا ليس بتقليل في مستوى المنتخب الكويتي الذي يمر هذه الفترة بحالة عدم استقرار في المستوى الفني، منتخبنا الوطني يحتاج اليوم للتركيز وتفادي الأخطاء مع الاحتفاظ بالكرة بعيدًا عن متناول لاعبي العراق، مباراة اليوم هي مباراة الحسم والتي إن شاء الله سوف تنقلنا للمحطة النهائية لتحقيق حلم الوطن، حلم انتظرناه أكثر من 49 عامًا، نعلم بأن منتخبنا لم يختبر في هذه البطولة اختبارًا حقيقًا عدا مباراته أمام المنتخب السعودي والذي خسرها المنتخب بثنائية بالنتيجة والمستوى، علينا أن ننسى كل تلك المباريات السابقة، فمباراة اليوم عنوانها «نكون أو لا نكون» أما أن نفوز ونتأهل للمباراة النهائية وأما أن نحمل حقائبنا ونعود للديار.

غلطة «الشاطر» بألف، مثل شعبي دارج، يضرب عندما يرتكب الشاطر خطأ كبيرًا، فيصبح على ما فعله نادمًا، كل أمنياتنا ألا يرتكب الجهاز الفني للمنتخب أخطاء في اختياره للتشكيلة المناسبة للقاء المنتخب العراقي، فالاختيار الأمثل للفريق يجب أن يزج به المدرب في مباراة اليوم، بغض النظر عن مكانة اللاعب أو مستواه، لا مكان للمجاملات والمحسوبية في اختيار تشكيلة المنتخب، فتمثيل المنتخب أمانة علينا أن نقاتل من أجل شعار الوطن، فالوطن اليوم متعطش للفوز والوصول للمباراة النهائية والتي طال انتظارها، دعواتنا لمنتخبنا اليوم بالتوفيق وتحقيق الحلم الكبير.

وختامًا للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا