النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11201 الإثنين 9 ديسمبر 2019 الموافق 12 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

لاعبو الأحمر ثقتنا فيكم كبيرة.. ولن نرضى بغير الكأس

رابط مختصر
العدد 11197 الخميس 5 ديسمبر 2019 الموافق 8 ربيع الثاني 1441

يلعب منتخبنا الوطني اليوم الخميس مباراته الحاسمة في الدور قبل النهائي لبطولة خليجي 24 والتي تقام في الدوحة حاليًا، وذلك أمام المنتخب العراقي الشقيق.

والفوز في مباراة اليوم مطلب شعبي كبير من جميع طوائف الشعب البحريني الوفي.

حتى يواصل أحمرنا مشواره في البطولة ويصعد بجدارة الى نهائي الكأس ليقابل الفائز من مباراة قطر والسعودية.

وبما أن صوت الوطن (البحرين) ينادينا، الوطن الذي ولدنا على ترابه، وتربينا في (دواعيسه) وعشنا في (سكيكه) وجميعنا كإعلاميين مسؤولين، وعلينا أن نبادر ونكتب بما تمليه علينا أقلامنا وضمائرنا لما فيه المصلحة العامة للوطن، فمنتخبنا الوطني الذي يمثلنا حاليًا في بطولة الخليج العربي خليجي 24، لابد وأن يجد منا كل الدعم والتشجيع، وعلينا واجبات لابد بأن نؤديها في أحلى صورة ومعنى.

الوطنية تحمل أسمى معاني الحب والعشق، والتضحية والإخلاص، والوفاء والولاء، فإن للوطن معاني كثيرة وعظيمة لا يمكن سردها في عمود صغير المساحة كهذا.

ولعلّ ما ذكر لاحقًا لهو رسالة واضحة المعالم الى إخواني الأعزاء لاعبي منتخب البحرين الوطني الذي يمثلون الوطن وشعبه الوفي في هذه البطولة خليجي 24.

فيا عزيزي لاعب المنتخب البحريني، أرجوك ثم أرجوك أن تجلس مع نفسك منفردًا، واسأل نفسك، ماذا يعني لك الوطن؟ وماذا تعني لك البحرين؟ وماذا يعني لك الشعب البحريني وقيادته الحكيمة؟ فنحن جميعًا أبناء هذه الديرة الجميلة بمختلف فئاتنا وطوائفنا وطبقاتنا، كنا وسنظل أوفياء لترابها الغالي مهما كبرنا وتغيّرت معالم الزمان.

فالبحريني ذهب أصلي لا يتغير نوعه أو أصله أو لونه مهما تغيرت الظروف والأحوال المحيطة به.

رسالتنا إلى جميع لاعبي المنتخب الوطني (الأحمر):

أنتم تعيشون في العصر الذهبي للرياضة البحرينية والتي لا تبخل عليه قيادتنا الرياضية بأي دعم ومساندة، وبقيادة شيخ الشباب والرياضة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وبمعيّة أخوه سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة.

والمعنى الحقيقي للعصر الذهبي هو: بأن الشعب البحريني لم ولن يقبل بالمركز الثاني في بطولة خليجي 24، نعم، لن نقبل بغير البطولة، فلن نرضى بعودتكم إلى أرض البحرين بغير الكأس، فما العجب في ذلك؟ فالبحرين تستاهل الفرح وأنتم قدها وقدود، وثقتنا فيكم كبيرة، وأنتم رجال وخير من يمثل هذا الوطن الغالي علينا جميعًا.

فلا استغراب في ذلك، فما نحتاج إليه كفريق لكرة القدم اللعب الجماعي وبقلب بحريني واحد، والهدوء والاستقرار والتعاون والعمل بروح الفريق الواحد، وزيادة التركيز والحضور الذهني طوال وقت مباراة اليوم حتى يتسنى لنا الفوز والصعود الى الدور النهائي للبطولة.

وبإذن الواحد الأحد سوف تكون للأحمر البحريني الكلمة العليا في هذه البطولة والتي لا يرضى الشعب البحريني بالقسمة فيها على اثنين.

 

خلاصة الهجمة المرتدة:

أخي اللاعب هناك شعار وطن ستضعه على الجهة اليسرى من صدرك (جهة القلب)، فأما أن ينبض قلبك وفاءً وإخلاصًا وتضحية لذلك الشعار، وإلا فلا.

هذه البحرين نعم هي البحرين أما أن نكون على مستوى قدرها، وإلا فعلى الدنيا السلام.

فعلينا التضحية بالغالي والنفيس من أجل رفع راية الوطن عالية خفّاقة تعانق عنان السماء.

على العموم.. نحن ننتظركم في مطار البحرين الدولي في التاسع منشهر ديسمبر القادم حاملين كأس البطولة والتي طال انتظارها طوال 49 سنة مضت.

وتحقيق حلم الشعب البحريني (الصبور) والذي لم ولن ييأس.

فأنتم أبطال بجدارة وأنتم من تصنعون المستحيل فهناك تاريخ ينتظركم من أجل تدوين أسمائكم فردًا فردًا للأجيال القادمة. وما للصعاب إلا أنتم يا رجال البحرين المخلصين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا