النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11201 الإثنين 9 ديسمبر 2019 الموافق 12 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

مدرب السلة.. بعيد عنا!

رابط مختصر
العدد 11196 الأربعاء 4 ديسمبر 2019 الموافق 7 ربيع الثاني 1441

على الرغم من حصول منتخبنا الوطني لكرة السلة على المركز الثالث في البطولة الخليجية لمتنخبات كرة السلة، إلا أنه لم يعكس ما كنا نتطلع إليه في ظل التطور الكبير الذي شهدته اللعبة في السنتين الأخيرتين، وأسهم في تحقيق العديد من الإنجازات السلاوية التي نعتز ونقدر الدور الكبير الذي لعبه الرئيس السابق للاتحاد سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة وما قدمه للعبة واللاعبين والأهم الأندية! ولست واضعًا اللوم على الرئيس الحالي الأخ العزيز طلال كانو، إنما من عمل معه من الإدارة السابقة التي وضعتنا في موقف حرج مع مدرب بعيد كل البعد عن طموحاتنا وأهدافنا التي كنا نتطلع لها، ورشحنا وبقوة لنكون أفضل اتحاد متطور على المستوى الدولي لكرة السلة.

أعود لبطولة الخليج للرجال التي حضرت جانبًا منها بدعوة كريمة من الاخوة رئيس وأعضاء الاتحاد الكويتي لكرة السلة، وهي دعوة اعتز بها نظرًا للمكانة الكبيرة للكويت في قلبي.

المدرب مع الأسف الشديد خطأ كبير وقع فيه الاتحاد حينما أسند المهمة له من خلال المعسكر التدريبي الذي أقيم في صربيا، بلد المدرب الذي تسلّم المهمة وأمامه قائمة اللاعبين الذين لم يشاهدهم في أي مباراة من مباريات الدوري حتى يحكم على مستواهم، لذلك ضاع اللاعبون أنفسهم دون الإشارة إلى أي اسم منهم، وهم ممّن لم يشارك بعضهم حتى في شوط واحد بالدوري، لذلك لم يستوعب الفريق خطط المدرب وطريقة تسيير الفريق إذا كان أعدّهم لخطط معيّنة، وكنت أتمنى أن يتم التعاقد مع أحد مدربي أندية الدوري المحلي؛ نظرًا لمعرفته وقربه الشديد من اللاعبين ومعرفته لمستاوهم الفني.

والغريب في الأمر وجود مدير لعبة متمكن ولاعب سابق، لم ألاحظ مع الأسف الشديد بأن له دور في تنفيذ ما يمكن تنفيذه من اللاعبين.

لذلك خسرنا وبغرابة أمام الفريق الكويتي الشقيق الذي تأهل على حسابنا للنهائي، وخسرنا مع الفريق السعودي الفائز بالبطولة، وكنا الأفضل على الرغم من الظروف، إلا أننا لم نحسن التعامل مع المباراة.

أطالب اتحاد كرة السلة بإعادة النظر في موضوع المدرب الصربي الذي لا يتناسب مع إمكانات لاعبينا وقدراتهم في التعامل مع مثل هذه المباريات التي بسببها خسرنا ثلاثة لقاءات في البطولة.

حتى ان بعض الإخوة من المسؤولين في اتحادات دول مجلس التعاون ابلغوني بأننا فريق استحق بطولات المراحل السنية (الشباب والناشئين)، وهو دليل على اهتمامنا وتركيزنا على هذه المراحل، فيما لم نحسن التعامل مع الكبار.

أتمنى من الاخوة في الاتحاد دراسة ما حدث في هذه البطولة واتخاذ القرار المناسب بشأنها، حتى لا نحرم جهودنا من الفوز بمثل هذه البطولة التي كان الممكن أن يكون أفضل مما كان.

ومبروك للفريق السعودي الفوز بالبطولة عن جدارة واستحقاق، وهاردلك للفريق الكويتي الذي قدم عرضًا جيدًا، وشكرًا لاتحاد السلة الكويتي على التنظيم الرائع والمتميز لنجاح هذه البطولة، وهو ليس بغريب على الأحبة في الكويت الغالية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا