النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11240 الجمعة 17 يناير 2020 الموافق 21 جمادى الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:47AM
  • العصر
    2:47PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

كتاب الايام

هذا وقتك يا منتخبنا

رابط مختصر
العدد 11189 الأربعاء 27 نوفمبر 2019 الموافق 30 ربيع الأولى 1441

كل البحرينيين، رجالا أم نساء، ستكون قلوبهم مع منتخبنا الوطني اليوم في أثناء مشاهدتهم عبر شاشة التلفاز لقاءه الأول أمام المنتخب العماني الشقيق حامل اللقب على ملعب عبدالله بن خليفة بنادي الدحيل في العاصمة القطرية الدوحة، ضمن المجموعة الثانية لمنافسات بطولة كأس الخليج العربي 2019 لكرة القدم.

نعم، على نجوم منتخبنا الذين أسماؤهم هذه المرة معظمها شابة مسؤولية إفراح تلك الجماهير المحبة لهم ومصالحتهم بالفوز، إضافة إلى إعادة الثقة المفقودة بين المنتخب والجمهور خصوصًا في تلك البطولات الخليجية، ويجب أن تكون هذه المباراة هي بداية استعادة الثقة وإذابة الجليد بين الطرفين، فلا يمكن أن ينجح أي فريق دون دعم من جماهيره، كما لا يمكن أن يتوافر هذا الدعم إلا إذا تأكدت هذه الجماهير أن اللاعبين يقدمون كل ما لديهم ويقاتلون من أجل رفع راية الوطن عالية وخفاقة (وتحقيق الحلم)، وهم على قدر المسؤولية دائما وابدا.

اليوم بالفعل يوم الرجال الأبطال، وخصوصا في أول مباراة التي تعتبر الأهم في خليجي 24 كلها، وأمام منتخب قوي هدفه المحافظة على كأس البطولة (ولله الحمد اللاعبون في أثناء تجمّعهم الأخير عاشوا حالة ذهنية رائعة من قبل أعضاء اتحاد الكرة والجهازي الفني والإداري)، بل الأهم أنهما عالجا من خلاه الحالات الذهنية المشدودة والضغط النفسي والأمور المهمة (منها النفسية والفنية).

 

نقطة شديدة الوضوح

نرجو تأجيل النقد الهدام لمنتخبنا الوطني الأحمر حاليا، وبالذات في بداية البطولة (في جميع الوسائل الإعلامية)، مع التركيز على النقد البناء كهدف أساسي، وذلك لمساعدته في تحقيق أهدافه، ونحن على ثقة بأن المنافسة ستمتد حتى الجولة الأخيرة في مجموعته القوية، فالصبر زين!!

 

كلنا ثقة بكم

نجوم منتخبنا الأوفياء.. أبناء حمد المخلصين.. انتهت البروفات.. وانطلقت ساعة الصفر.. نريد آمالا كبيرة لتحقيق نتائج كبيرة.. نريد عزيمة وصبرا.. وجدا وحزما.. نريد الانتقال من المشاركة إلى الإنجاز وهو المكان الملائم لنا (باختصار: هذا وقتك يا منتخبنا).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا